المالكي أكد أن الحكومة أنجزت التعهدات العسكرية الصعبة (الفرنسية-أرشيف)

أكد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي التزام حكومته بتنفيذ الاتفاقين المبرمين مع الولايات المتحدة -الاتفاقية الأمنية واتفاقية الإطار المتعددة الوجوه الطويلة الأمد في حين دعا فيه زعيم المجلس الأعلى الإسلامي بالعراق عبد العزيز الحكيم، المالكي إلى التعاون لإعادة تفعيل الائتلاف العراقي الموحد للتهيؤ للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة.
 
وقال المالكي، خلال استقباله وفدا أميركيا يترأسه نائب وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية وليم بيرتز، إن الحكومة العراقية أنجزت "التعهدات العسكرية الصعبة" مضيفا: "نبدأ عملا جديدا يعزز قوة وتماسك الأجهزة الأمنية وينظم العلاقات على المستويات الأخرى".
 
وأشار إلى أن الأيام المقبلة ستشهد حوارات بين الحكومة وإقليم كردستان، وأن الأمور في العراق تتجه نحو الأفضل.
 
من ناحيته جدد الوفد الأميركي التزام واشنطن بتعهداتها مع العراق، وتنظيم العلاقات معه بما يساعد على تطوير الإطار الإستراتيجي بين البلدين، معربا عن استعداد واشنطن لتقديم المساعدة في الانتخابات التشريعية المقبلة بالعراق.
 
الحكيم دعا المالكي إلى إعادة تفعيل الائتلاف العراقي الموحد (الفرنسية-أرشيف)
تعاون جاد
في غضون ذلك دعا عبد العزيز الحكيم، رئيس الوزراء وزعيم حزب الدعوة (المالكي) إلى ما وصفه بـ"التعاون الجاد" لإعادة بناء الائتلاف الموحد، أكبر الكتل البرلمانية بالبلاد، من أجل للتهيؤ للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة.
 
وقد انفرط عقد الائتلاف الذي كان يضم سبعة أحزاب شيعية خاضت انتخابات عام 2005 بشكل موحد ثم تزعم الحكيم كتلتها النيابية.
 
وقال الحكيم في بيان إن الموقف الحالي "يستدعي أن يحافظ الائتلاف العراقي الموحد على وحدته وفاعليته وضرورة الالتزام بسياسته الوطنية في الانفتاح على جميع القوى الخيرة للتعاون في بناء البلد والحفاظ على وحدته واستقراره وازدهاره".
 
وتأتي دعوة الحكيم بعد النتائج السلبية التي حققها حزب المجلس الأعلى الذي يرأسه في الانتخابات المحلية التي جرت في يناير/كانون الثاني الماضي والتي خسر فيها سيطرته على غالبية المحافظات الجنوبية فضلا عن العاصمة بغداد.
 
وخاض المالكي تلك الانتخابات بقائمة "دولة القانون" بزعامته التي حازت غالبية الأصوات في بغداد والعديد من محافظات الجنوب. 
 
وعلى الصعيد العسكري أعلنت الحكومة العراقية أنها تدرس إمكانية الاتفاق مع البحرية البريطانية للقيام بمهام تدريب ودعم القوات البحرية العراقية التي تقوم بحماية الموانئ العراقية ومنشآت تصدير النفط العائمة في جنوب العراق.
 
تفجير كركوك خلف مقتل خمسة من أفراد الشرطة (الفرنسية)
وأوضح الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ في تصريح صحفي أنه "سيتم عرض الاتفاق المقترح على مجلس النواب(العراقي) للمصادقة عليه".
 
مطلوبون وقتلى
ميدانيا ذكر مصدر في الشرطة العراقية اعتقال 32 مطلوبا من مسلحي ما يسمى بـ"دولة العراق الإسلامية" في أحياء بمدينة الموصل شمال بغداد.
 
وفي مدينة الرمادي غربي بغداد ذكرت الشرطة أن جنديين عراقيين قتلا وأصيب ثلاثة آخرون بعد انفجار قنبلة استهدفت دورية للجيش.
 
وفي بغداد قالت الشرطة إن مسلحين قتلوا موظفا في لجنة النزاهة التي تحارب الفساد في حي الشعب بشمال بغداد.
 
وفي الموصل ذكرت الشرطة أن سيارة مفخخة استهدفت دورية للجيش أصابت خمسة أشخاص أحدهم جندي في شرق المدينة.
 
وكان خمسة من رجال الشرطة قد قتلوا أمس وجرح 11 آخرون بعد أن صدم مهاجم بشاحنته المفخخة دورية للشرطة في كركوك شمال بغداد.

المصدر : وكالات