البابا: الجدار العازل رمز لطريق مسدود وتمكن إزالته
آخر تحديث: 2009/5/13 الساعة 22:32 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/13 الساعة 22:32 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/19 هـ

البابا: الجدار العازل رمز لطريق مسدود وتمكن إزالته

البابا برفقة الرئيس الفلسطيني داخل مخيم عايدة (الفرنسية)

قال بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر للفلسطينيين في بيت لحم اليوم الأربعاء إنه يعتقد أن الجدار الذي أقامته إسرائيل في الضفة الغربية وحولها تمكن إزالته، "إذا نجحت إسرائيل والفلسطينيون في هدم الجدران حول قلوبهم".
 
وقبل أن يغادر المدينة -مهد السيد المسيح حيث أقام قداسا- قال البابا "على الرغم من أن الجدران يسهل بناؤها فكلنا نعلم أنها لا تبقى إلى الأبد، وتمكن إزالتها".
 
وزار البابا مخيم عايدة للاجئين الفلسطينيين في بيت لحم حيث ألقى كلمة وصف فيها الجدار بأنه رمز لطريق مسدود بين إسرائيل والفلسطينيين، حاثا الطرفين على وقف تصاعد العنف.
 
واعتبر الفلسطينيون أن جولة البابا في مخيم عايدة للاجئين تعد الحدث الأبرز في زيارته لبيت لحم بالضفة الغربية والتي أعرب خلالها عن تأييده القوي لإقامة دولة فلسطينية مستقلة.
 
البابا دعا إلى قيام وطن للفلسطينيين ذي سيادة يعيش بسلام مع جيرانه (الفرنسية)
وطن للفلسطينيين
وكان البابا دعا إلى قيام وطن للفلسطينيين ذي سيادة يعيش في أمان وسلام مع جيرانه داخل حدود معترف بها دوليا. لكنه دعا الفلسطينيين أيضا إلى مقاومة ما وصفه بإغواء اللجوء إلى الإرهاب والعنف.
 
ومن جهته انتقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمته الترحيبية بالبابا، الاحتلال الإسرائيلي وأكد أن الفلسطينيين "دعاة سلام" وأن طريق السلام الذي ينشدونه يحظى بتأييد المجتمع الدولي.
 
وقال عباس إن السلام الذي ينشده الفلسطينيون يقوم على أساس حل الدولتين مع حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين بناء على قرار الأمم المتحدة رقم 194 وطبقا لمبادرة السلام العربية المعتمدة من قبل 57 دولة عربية وإسلامية، وقال إن القدس ستكون "عاصمة الدولتين".
 
وأضاف مخاطبا بابا الفاتيكان "في هذه الأرض المقدسة، هناك من يواصل بناء الجدار الفاصل بدلا من بناء جسور واصلة، ويسعى بقوة الاحتلال إلى إجبار مسيحيي ومسلمي هذه البلاد على الهجرة من أجل أن تتحول أماكننا المقدسة إلى مجرد آثار للسياحة لا أماكن للعبادة تنبض بالحركة المتواصلة للمؤمنين".
 
وكان رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية دعا بابا الفاتيكان إلى زيارة غزة والاطلاع على ما سماها الهولوكست الحقيقية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في القطاع. كما طالب هنية بابا الفاتيكان بالاعتذار عن التصريحات التي أساء فيها إلى الإسلام ورسوله صلى الله عليه وسلم عام 2006.
 
البابا أقام قداسا في بيت لحم (الفرنسية)
زيارة الناصرة
وسيقيم البابا قداسا غدا الخميس في مدينة الناصرة بشمال إسرائيل حيث نشأ السيد المسيح عليه السلام.
 
ونقل مراسل الجزيرة نت وديع عووادة عن رئيس بلدية المدينة رامز جرايسي قوله إن الناصرة جاهزة لاستقبال البابا بعد استكمال كافة التحضيرات اللازمة من بينها بناء مسرح ضخم يتسع لأربعين ألف شخص حيث سيقام القداس.
 
وعن بعض الأصوات التي تتحفظ على الزيارة وتدعو إلى مقاطعتها وعدم الترحيب بالبابا في الناصرة، نبه جرايسي في حديثه للجزيرة نت، إلى صدورها عن جهات محدودة جدا، وتابع أن "الأغلبية الساحقة من المدينة التي تعد نحو 80 ألف نسمة ترحب بقداسة البابا، وهذا لا يعني الموافقة على كل مواقفه".
 
وكانت الشرطة الإسرائيلية قد أبعدت أحد الأئمة من مدينة الناصرة لمناهضته زيارة البابا ومبادرته بتوزيع ملصقات كتب فيها "لا أهلا ولا سهلا بالبابا"، وذلك لاتهامه بالإساءة إلى الإسلام في تصريحاته عام 2006 ولاستنكافه عن زيارة قطاع غزة.
المصدر : الجزيرة + وكالات