بان يدعو إسرائيل لتغيير سياستها الاستيطانية
آخر تحديث: 2009/5/12 الساعة 06:34 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/12 الساعة 06:34 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/18 هـ

بان يدعو إسرائيل لتغيير سياستها الاستيطانية

 كي مون: استعداد إسرائيل للتفاوض بشأن القضايا الأساسية هو الاختبار الحقيقي (الفرنسية)

حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إسرائيل على تغيير سياستها الاستيطانية والإيفاء بالتزامها بإقامة الدولتين حلا لنزاعها مع الفلسطينيين.
 
وقال بان في الجلسة التي خصصها مجلس الأمن للشرق الأوسط "إن الوقت قد حان لتجري إسرائيل تغييرات جذرية في سياساتها في الأراضي الفلسطينية المحتلة كما وعدت تكرارا من دون أن تفي بأي من وعودها".
 
وأضاف أن التحرك على الأرض فضلا عن الاستعداد الحقيقي للتفاوض حول جميع القضايا الأساسية بما فيها القدس والحدود وقضية اللاجئين على أساس الالتزامات الإسرائيلية الحالية، ستشكل اختبارا حقيقيا لالتزام إسرائيل بحل الدولتين.
 
وفي الاجتماع الذي دعت له روسيا الرئيس الحالي لمجلس الأمن أكد الأمين العام أن التحدي يكمن في بدء تطبيق تغييرات جذرية على أرض الواقع، وبدء حملة متواصلة ولا عودة عنها للوصول إلى اتفاق فلسطيني-إسرائيلي.
 
واعتبر أن "العنف والإرهاب لن يجلبا للفلسطينيين دولة وكرامة"، كما أن التوسع الاستيطاني والإغلاق لن يحققا السلام والأمن لإسرائيل. ولا يمكن الوصول إلى حل الدولتين إذا بقي الوضع بين غزة وجنوب إسرائيل على ما هو عليه من المسار التدميري أو بقي الفلسطينيون منقسمين.
 
تحركات أحادية
وأعرب بان عن اعتقاده بأن هناك أزمة ثقة عميقة في الإقليم، فالفلسطينيون يرون تحركات أحادية غير مقبولة في القدس الشرقية وما تبقّى من الضفة الغربية من تدمير المنازل وتكثيف الأنشطة الاستيطانية والعنف الذي يقوم به المستوطنون والقيود على منح تصريحات بالتنقل، فضلا عن الجدار الفاصل الذي يربط المستوطنات نهائيا.
 
وأضاف أن الإسرائيليين العاديين يبحثون عن تطمينات بأن تضمن الدولة الفلسطينية المقبلة حقوقهم بالعيش في سلام وأمن. ودعا إلى وقف الهجمات الصاروخية التي تسببت بمقتل العديد من المدنيين والدمار في إسرائيل.
 
ولفت إلى أنه "وفي ظل عدم التوصل إلى نتائج حاسمة في المفاوضات العام الماضي والدماء التي أريقت في قطاع غزة لم تشهد الأشهر الثلاثة الأخيرة أي تقدم فيما يتعلق بقراري مجلس الأمن 1850 و1860".
 
وأشار إلى الإجتماع الذي سيعقده الرئيس الأميركي باراك أوباما في واشنطن مع القادة الإسرائيليين والفلسطينيين وقادة المنطقة، وقال إنه يتوقع أن تعقد اللجنة الرباعية الدولية -التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة- أيضا اجتماعا وأن تتشاور مع الدول العربية.
 
ودعا مجلس الأمن واللجنة الرباعية ودول المنطقة والمجتمع الدولي والعالم إلى لعب دورهم كاملا، مشيرا إلى أن قرارات مجلس الأمن والاتفاقات والالتزامات السابقة ومبادرة السلام العربية توفر كلها الإطار الذي يحتاجه الجميع.
المصدر : وكالات

التعليقات