مطالب للبابا بإدانة جرائم الاحتلال بعد زيارته يادفاشيم
آخر تحديث: 2009/5/12 الساعة 01:35 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/12 الساعة 01:35 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/17 هـ

مطالب للبابا بإدانة جرائم الاحتلال بعد زيارته يادفاشيم

الشيخ التميمي (يمين) قبل إلقائه مداخلته في الجلسة التي حضرها البابا بالقدس (رويترز)

انتهز رئيس المحاكم الشرعية في السلطة الفلسطينية الشيخ تيسير التميمي مشاركة بابا الفاتيكان في جلسة حوار بين الأديان عقدت في القدس الشرقية لمطالبته بالاهتمام بإحلال سلام عادل وإدانته للجرائم التي ارتكبتها إسرائيل بحق الفلسطينيين وقتلها للنساء والأطفال وهدم المساجد.
 
ودعا التميمي في مداخلة له بختام جلسة الحوار البابا بنديكت السادس عشر  إلى الضغط على إسرائيل لإطلاقها آلاف الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال ووقف عدوانها على الشعب الفلسطيني.
 
وأدان متحدث باسم الفاتيكان مداخلة التميمي -الذي لم يكن مدرجا إلقاؤه كلمة في اللقاء- واعتبرها "إنكارا للحوار"، معبرا عن أمله بألا يحرج هذا الحدث ما وصفها برسالة البابا المباشرة في تعزيز السلام والحوار بين الأديان.
 
من جانبه نفى كاهن رعية اللاتين في القدس الأب إبراهيم فلتس مقاطعة البابا  لجلسة الحوار في القدس بعد مداخلة الشيخ التميمي، وقال للجزيرة إن البابا لم يغادر إلا بعد انتهاء الجلسة.
 
وجاءت مطالبة التميمي للبابا بعدما زار بنديكت السادس عشر متحف يادفاشيم، وهو نصب تذكاري أقامته إسرائيل للتذكير بما يسمى المحرقة (الهولوكوست)، والتقى عائلة الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط الذي تحتجزه فصائل المقاومة في قطاع غزة، واستمع إلى "معاناتهم".
 
 كلمة البابا في نصب المحرقة لم تعجب الحاخام المسؤول عن النصب (رويترز)
تنديد بمنكري المحرقة
ولدى زيارته متحف يادفاشيم الاثنين أصدر البابا -الألماني المولد- تنديدا واضحا بمنكري المحرقة النازية بحق اليهود. وقال إنه يجب على الدوام تذكر أسماء الضحايا ومعاناتهم، وتعهد بعدم تكرارها، مؤكدا أن معاداة السامية مرفوضة بالكامل.
 
وأشار بنديكت السادس عشر إلى أنه جاء ليكرم ذكرى اليهود الذين قتلوا في "مأساة المحرقة المروعة" مستخدما الكلمة العبرية التي  تعبر عن المحرقة التي وصفها بأنها "عمل فظيع يمثل عارا على البشرية".
 
ورغم ذلك، أعرب الحاخام المسؤول عن نصب المحرقة عن خيبة أمله إزاء خطاب ألقاه البابا الاثنين. قال الحاخام مير لاو للتلفزيون الإسرائيلي "كان هناك شيء مفقود لم يتم ذكر الألمان أو النازيين الذين شاركوا في المجزرة ولم تصدر أي كلمة أسف".
 
وكان البابا دعا في خطاب له بمستهل زيارته لإسرائيل إلى "حل عادل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني حتى يتسنى للشعبين العيش في سلام كل في وطن خاص به داخل حدود آمنة ومعترف بها دوليا"، كما حث قادة دول الشرق الأوسط على "طرق جميع الأبواب" لإحلال السلام.
 
وفي كلمته التي رحب فيها بالبابا بالمطار قال الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز "نرى في زيارتك هنا للأرض المقدسة مهمة روحانية هامة على أعلى مستوى مهمة للسلام ومهمة لزرع بذور التسامح واقتلاع أعشاب التعصب الضارة من جذورها".
 
"
الأب مسلم للجزيرة:
الفلسطينيون يستحقون من البابا إدانة "محرقات المحرقة وجريمة الجرائم" التي نفذها الاحتلال في غزة، وشاليط جندي من جيش دمر غزة وارتكب فيها جريمة حرب
"
احتجاجات فلسطينية

وقد انتقد رئيس دائرة العالم المسيحي في منظمة التحرير الفلسطينية، الأب مانويل مسلم، راعي كنيسة اللاتين في غزة سابقا، بشدة عدم قيام بابا الفاتيكان بزيارة قطاع غزة لتفقد أحول الفلسطينيين، في الوقت الذي زار فيه البابا عائلة الجندي الإسرائيلي الأسير شاليط.
 
وقال الأب مسلم للجزيرة إن الفلسطينيين يستحقون من البابا إدانة "محرقات المحرقة وجريمة الجرائم" التي نفذها الاحتلال في غزة. وأشار إلى أن شاليط هو جندي من جيش دمر غزة وارتكب فيها جريمة حرب.
 
وقد نظمت عائلات الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية اعتصاما في مقر الصليب الأحمر في مدينة غزة احتجاجا على لقاء البابا عائلة شاليط، كما طالب المحتجون بإطلاق أبنائهم.
 
وفي السياق انتقد مسيحي من قطاع غزة زيارة البابا لعائلة شاليط ونصب المحرقة التي مضى عليها عشرات السنين، وأشار سلاما سابا في تصريح لمراسل الجزيرة تامر المسحال إلى أن البابا لم يلتفت إلى محرقة ارتكبتها إسرائيل في قطاع غزة هذا العام 2009. 
 
وفي غزة انتقدت حركة حماس زيارة البابا وقالت إنها تجمّل صورة الاحتلال، واستغربت الحركة في بيان صحفي ما دعته تسويق البابا لحل الدولتين، وقالت إن ذلك يعني تأييد قيام دولة يهودية عنصرية.
 
أمّا إمام مسجد شهاب الدين في مدينة الناصرة الفلسطينية داخل الخط الأخضر الشيخ ناظم أبو سليم فقد قال إن البابا غير مرحّب به لأنه أساء إلى الإسلام في تصريحات سابقة ورفض الاعتذار عنها. 
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات