بنيامين نتنياهو (رويترز-أرشيف)
قالت مصادر إسرائيلية رسمية إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو  سيتوجه غدا الاثنين إلى شرم الشيخ للقاء الرئيس المصري حسني مبارك.
 
وأوضحت المصادر أن وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرلمان لن يرافق نتنياهو في زيارته بسبب تحفظ القاهرة على استقباله.
 
وذكرت الإذاعة الإسرائيلية اليوم الأحد إن هذه هي أول زيارة للخارج يقوم بها نتنياهو منذ انتخابه رئيسا للوزراء مما يدل على الأهمية التي توليها إسرائيل لمصر.
 
وسيرافق نتنياهو وزير البنى التحتية بنيامين بن إليعازر ورئيس مجلس الأمن القومي عوزي أراد.
 
وكانت مصر نفت السبت أن تكون دعت وزير الخارجية الإسرائيلي كما ذكر مسؤول إسرائيلي رفيع.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية حسام زكي في بيان رسمي إن الموقف الرسمي المصري لم يتغير، وأبدى استغرابه الحديث الإسرائيلي المتجدد عن دعوة وجهت إلى ليبرمان.
 
وكان مبارك قال الشهر الماضي إن نتنياهو سيزور مصر في مايو/أيار بدون ليبرمان.
 
في الوقت نفسه ذكرت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن ترتيبات تجرى لقيام نتنياهو بزيارة الأردن في أيام للقاء العاهل الأردني عبد الله الثاني قبيل توجه نتنياهو إلى العاصمة الأميركية واشنطن للقاء الرئيس الأميركي باراك أوباما في الـ18 من الشهر الجاري.
 
ولا يزال نتنياهو يرفض الاعتراف بحل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، في حين يشدّد أوباما ومسؤولون أميركيون آخرون على أن حل الدولتين هو الخيار الوحيد المطروح لإنهاء الصراع.
 
ويتوقع أن يعرض نتنياهو -أثناء لقائه أوباما- السياسة الخارجية الجديدة لحكومته، التي ستتطرق إلى استئناف المفاوضات بين إسرائيل وكل من الفلسطينيين وسوريا.
 
لكن نتنياهو وضع شرطا للتوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين بأن يعترفوا بإسرائيل على أنها "دولة الشعب اليهودي"، وهو ما رفضه الفلسطينيون واعتبروا أنه يضع بذلك عراقيل أمام استئناف العملية السياسية. 

المصدر : الجزيرة + وكالات