هنية أثناء اجتماعه بجيري آدمز في غزة (الفرنسية)

التقى رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية مساء أمس الأربعاء رئيس حزب الشين فين الأيرلندي المعارض جيري آدمز الذي يزور غزة حاليا.

وقال آدمز في اللقاء" شعرت عندما دخلت إلى غزة أننا دخلنا إلى سجن كبير، والغريب أن إسرائيل تصر على انتهاك قرارات الشرعية الدولية وهذا ما نقلناه إلى كل المحافل الدولية".

وأكد آدمز دعمه لحق الشعب الفلسطيني "في إقامة دولته المستقلة المستقرة القابلة للحياة" موضحاً أنه قال لوزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، وللمبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل إن حماس يجب أن تكون جزءا من الحلّ والاستقرار في المنطقة.

ووعد آدمز بنقل معاناة الشعب الفلسطيني إلى العالم والدفاع عنها، قائلا "إن دورنا مساعدتكم ومساندتكم ونقل رسالتكم حتى يأخذ الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة".


 
الحصار
من جهته قال هنية إن الوضع في القطاع صعب وغير مستقر بسبب استمرار الحصار والتهديدات الإسرائيلية المتزايدة بالعدوان.

وطالب هنية "العالم الحر والشخصيات الحرة بالعمل على إنهاء معاناة الشعب والعمل على كبح جماح العدوان الإسرائيلي ومنعه من ارتكاب جرائم جديدة بحق شعبنا ومساعدتنا في العمل على محاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين".
 
وحمّل هنية الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن عدم التوصّل إلى اتفاق للتهدئة، موضحاً أن الفصائل الفلسطينية "قبلت بالتهدئة التي عرضت عبر الوساطة المصرية غير أن الاحتلال الإسرائيلي أراد فرض شروط جديدة تعجيزية لإفشال الاتفاق".



إغاثة
 
ويوم اللقاء أعلن الناطق باسم اللجنة الحكومية لكسر الحصار بقطاع غزة عادل زعرب اليوم عن استعدادات لتسيير قافلتين تضامن جديدتين إلى غزة عبر معبر رفح في الفترة القريبة المقبلة.
 
وأوضح أن القافلة الأولى سوف تصل في غضون الأسبوع المقبل وهي من أسكتلندا برئاسة النائبة الاسكتلندية بولين ماكنيل.
 
رئيس الشين فين يتفقد مخيم جباليا
(الفرنسية)
وقال زعرب إن هذه القافلة المتوقع وصولها الثلاثاء المقبل ستدخل معبر رفح البري  وستضم إمدادات طبية تحتاجها مستشفيات القطاع.
 
وأوضح زعرب أن النائبة ماكنيل لها باع طويل في خدمة القضية الفلسطينية، وأنها عملت في خدمتها منذ بداية ثمانينيات القرن الماضي.
وتترأس مجموعة فلسطين في البرلمان الأسكتلندي وكانت مراقبة أممية في انتخابات الرئاسة الفلسطينية الأخيرة.

وأفاد زعرب أن القافلة الثانية وهي قافلة ستنطلق من ميناء ميلانو الإيطالي وتضم مائة شاحنة سوف تصل على متن سفينة إلى مدينة الإسكندرية ومن ثم برا إلى معبر رفح.
 
وقال زعرب إنه من المتوقع أن تصل قافلة ميلانو في الثالث من مايو/أيار المقبل وهي تحمل مساعدات طبية لذوي الاحتياجات الخاصة.
 
وطالب زعرب مصر بالتدخل الفوري لمنع تدهور الأوضاع الإنسانية والصحية والحياتية في القطاع داعيا إلى مواصلة تنظيم الرحلات البرية والبحرية للمساهمة في كسر الحصار.
 
ونوه زعرب  إلى أن "قدوم الرحلات البرية بعد نجاح الرحلات البحرية ساهم في كشف حقيقة ما يجري في قطاع غزة من موت بطيء يحياه القطاع، مثمنا في الوقت ذاته كافة جهود المخلصين من أجل التضامن مع شعبنا".

المصدر : الجزيرة + وكالات