أسلحة صادرتها وزارة الدفاع العراقية قالت إنها لعناصر من الصحوة ببغداد (الفرنسية)

قتل عراقي وجرح تسعة آخرون جراء انفجارين متفرقين في العراق السبت. في الأثناء واصلت القوات العراقية اعتقال عناصر من مجالس الصحوة جنوب بغداد بتهمة ارتكابهم لجرائم.
 
وفي آخر تطور ميداني قتل شرطي وجرح آخران بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في قضاء القائم بمحافظة الأنبار غرب العراق، في حين أصيب 7 أشخاص بجروح بانفجار مماثل في منطقة الزعفرانية جنوب شرق بغداد.
 
اعتقالات
في سياق آخر قال متحدث أمني السبت إن القوات العراقية ألقت القبض على اثنين آخرين من أفراد مجالس الصحوة بعد سلسلة اعتقالات أخرى في بغداد أثارت حالة من التوتر في صفوف الصحوات.
 
وقال اللواء قاسم الموسوي المتحدث الأمني في بغداد إن الاثنين اعتقلا في حي الدورة جنوب بغداد قبل أربعة أيام ولم يضف تفاصيل عن السبب.
 
وألقت القوات العراقية السبت الماضي القبض على قائد وحدة الصحوة عادل المشهداني في حي وسط بغداد، ما أثار اشتباكات مع أنصاره قتل فيها ثلاثة أفراد.
 
وقال الموسوي إنه ألقي القبض على 32 آخرين في نفس الحي، أفرج بالفعل عن 11 منهم مع استمرار احتجاز الباقين للاستجواب.
 
"
أفراد مجالس الصحوة التي تدعمها الولايات المتحدة مقاتلون من العرب السنة تحولوا لقتال تنظيم القاعدة في أواخر 2006، وكانوا عاملا أساسيا في خفض العنف في البلاد
"
وأفراد مجالس الصحوة التي تدعمها الولايات المتحدة مقاتلون من العرب السنة تحولوا لقتال تنظيم القاعدة في أواخر 2006، واعتبروا عاملا أساسيا في خفض العنف في البلاد.
 
غير أن كثيرين منهم يشعرون بالاستياء بسبب الاعتقالات التي جرت في الأسبوع المنصرم والهجمات على أفراد مجالس الصحوة المتهمين بارتكاب جرائم.
 
وتصر السلطات العراقية على أن المشهداني مطلوب في جرائم خطيرة منها الابتزاز وإدارة ورشة لصنع القنابل كما تنفي (السلطات) استهداف دوريات مجالس الصحوة.
 
تسليم المهام الأمنية
من جهة أخرى، بحث وفدان عسكريان رفيعان، عراقي وأميركي ببغداد السبت آلية تسلم القوات العراقية المهام الأمنية في خمس محافظات عراقية متبقية بينها العاصمة العراقية بغداد التي مازالت مسؤولياتها الأمنية بيد القوات الأميركية.
 
وفي اجتماع مشترك ترأسه وزير الدفاع العراقي عبد القادر محمد جاسم وحضره قائد القوات الأميركية بالعراق الجنرال راي أوديرنو الآليات الضرورية لاكتمال تسليم الملفات الأمنية في المحافظات الخمس ضمن التوقيتات التي نصت عليها الاتفاقية الأمنية.
 
وكانت هذه الاتفاقية واتفاقية الإطار الإستراتيجي قد أبرمتا بين بغداد وواشنطن نهاية العام الماضي بعدما حصلتا على موافقة مجلس الوزراء ومجلس النواب ومجلس الرئاسة.

المصدر : وكالات