ضاحي خلفان يعتبر الجريمة تصفية حسابات وصناعة شيشانية خالصة (رويترز)

اتهمت شرطة دبي نائب رئيس الوزراء الشيشاني آدم ديليمخانوف بأنه العقل المدبر لعملية اغتيال القائد العسكري الشيشاني السابق سليم ياماداييف بالإمارة في الثامن والعشرين من مارس آذار/الماضي.

وقال قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان للصحفيين اليوم الأحد "إن خيوط الجريمة تشير إلى أن مسؤولا كبيرا في الحكومة الشيشانية هو آدم ديليمخانوف هو العقل المدبر لاغتيال ياماداييف".
 
وأكد خلفان أن الجريمة "صناعة شيشانية مائة بالمائة" ووصفها بأنها "عملية تصفية حسابات".
 
وأوضح أن شرطة دبي اعتقلت رجلين أحدهما طاجيكي والآخر إيراني للتحقيق معهما بشأن الجريمة، وعرض على الصحفيين صورا لأسلحة وزوج من القفازات السوداء استخدمت في عملية الاغتيال.
 
وطلبت شرطة دبي في بيان لها اليوم نائب رئيس وزراء الشيشان آدم ديليمخانوف للتحقيق معه بشأن اغتيال ياماداييف في مرآب للسيارات في دبي.

وقالت الشرطة في بيانها "إن نائب رئيس وزراء الشيشان مطلوب لدى نظام العدالة في دولة الإمارات العربية المتحدة وكذا ستة أشخاص يشتبه في ضلوعهم في الجريمة". وأضافت أنها تحتجز اثنين من المشتبه في صلتهم بالقتل وطلبت أربعة آخرين للتحقيق معهم في القضية دون أن تعلن عن أسماء.


 
تعاون
وكان الفريق خلفان يوم الثلاثاء الماضي قد قال إن الشيشاني الذي قتل في دبي يوم السبت الماضي "هو سليم ياماداييف، القائد الروسي الأسبق لكتيبة فوستوك الشيشانية"، وأشار إلى أن "العملية تدل على أن القتيل تعرض لعملية مراقبة دقيقة قبل اغتياله".
 
 شرطة دبي تعرض السلاح الروسي المستخدم في الاغتيال (رويترز) 
وأضاف أن القيادة العامة لشرطة دبي تتوقع من السلطات الأمنية الروسية التعاون معها من أجل الوصول إلى الجناة الذين خططوا للعملية ونفذوها.

وأوضح أن القتيل كان برفقة رجلين غير مسلحين حاولا مقاومة المهاجم الذي تمكن من الفرار.
 
وقال خلفان للصحفيين إن "ياماداييف تقاعد وجاء للإقامة في الإمارات بدبي قبل حوالي أربعة أشهر من اغتياله".
 
وقال "إن القيادة العامة في شرطة دبي تعلم أن الأخ الأكبر لياماداييف اغتيل في سبتمبر/أيلول 2008 في روسيا، وأن القضية لم يعلن عن مرتكبيها حتى الآن".
 
ويعد ياماداييف خامس شيشاني معارض يعيش بالخارج يغتال في الأشهر الستة الماضية. ونفى المتحدث باسم الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف المدعوم من روسيا أي علاقة له بهذه الجرائم، لكن محللين روسًا يرون أن اغتيال سليم يعني التخلص من أحد أقوى المعارضين لقاديروف بالخارج.

المصدر : وكالات