المالكي وبراون وقعا مذكرة تعاون في مجالات عديدة (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن
 
أعلن رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون انتهاء مهام قوات بلاده القتالية في العراق، في وقت بدأ فيه بلندن مؤتمر لبحث فرص الاستثمار في هذا البلد.

وقال براون في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مقر الحكومة البريطانية في لندن إن العمليات العسكرية تقترب من نهايتها وقوات بلاده تستعد للانسحاب، وأبدى فخر بريطانيا بـ"الإرث" الذي ستخلقه قواتها.

وتحدث براون عن شراكة طويلة بدأت بين البلدين وفصل جديد في علاقاتهما وخطط لتعزيزها.

وبدأ المالكي أول أمس زيارة لبريطانيا على رأس وفد رفيع المستوى كجزء من جولة أوروبية، ووقع مع براون مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بين البلدين في مجالات عديدة.

مؤتمر للاستثمار
وانطلق أمس في لندن مؤتمر حضره المالكي وبراون شاركت فيه شركات عالمية أبدت استعدادها للعمل والاستثمار في العراق، وهو استثمار قال رئيس الوزراء العراقي إن المناخ بات متوفرا له مع صدور قانون في هذا الشأن.

وعقد المؤتمر تحت رعاية اللجنة الوطنية العراقية للاستثمار وإدارة التنمية الدولية بالمملكة المتحدة، بمشاركة رجال أعمال عراقيين ومستثمرين أجانب.
 
وقال رئيس جمعية المحامين العرب في بريطانيا العراقي صباح المختار إن حضور المالكي المؤتمر ولقاءه ببراون نوع من العلاقات العامة تفيد الطرفين.

وأضاف أن المالكي يريد من المؤتمر إقناع العالم بأن وضع العراق جيد جدا لدرجة أنه يمكن الاستثمار فيه، لكن ذلك غير صحيح حسب قوله، بدليل أنه لا يستطيع عقد اللقاء في العراق إذ "لا يوجد أي شخص أو شركة لديها جرأة الذهاب إلى هناك". 

مشاكل براون
وأضاف المختار أن براون يعاني مشاكل في بريطانيا حيث يريد أن يعطي انطباعا، بعد أن قررت الحكومة سحب القوات، أن الوضع بالعراق مستقر  لدرجة أن هناك استثمارا، وليظهر أن بريطانيا قد حققت النتائج المرجوة في دولة حديثة ديمقراطية منفتحة.

وقال إن براون انشغل الأشهر الثلاثة الماضية بقضايا لا علاقة لها بالوضع الداخلي.

وحول تسليح قوات الأمن العراقية أوضح المختار أن واشنطن لا تزال لا تسمح بذلك، وإذا فعلت فستكون المورد الرئيسي، واعتبر مبيعات السلاح أحد مصادر الفساد داخل العراق الذي يأتي ثالثا عالميا في الفساد في ترتيب منظمة الشفافية الدولية، فتوقيع عقود في روسيا وفرنسا وبريطانيا هو أحد مصادر تمويل قادته.

ويلتقي المالكي في فرنسا الاثنين الرئيس الفرنسي نيكولاي ساركوزي ورئيس الوزراء فرانسوا فيون في زيارة رسمية هي الأولى من نوعها لرئيس وزراء عراقي لهذا البلد.

المصدر : الجزيرة