السلطات المصرية باشرت إجراءات لتجنيب البلاد مخاطر المرض (الأوروبية)
 
قررت مصر إعدام جميع الخنازير احترازا من خطر إنفلونزا الخنازير، في حين منع لبنان استيراد الخنازير الحية من كل الدول اعتبارا من اليوم.
 
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن وزير الصحة حاتم الجبلي قوله بعد اجتماع مع الرئيس حسني مبارك "تقرر اعتبارا من اليوم البدء في ذبح كل قطعان الخنازير الموجودة في مصر بأقصى طاقة ممكنة للمذابح".
 
وأضاف أن ذبح الخنازير سيتم بعد توقيع الكشف البيطري عليها للتأكد من خلوها من أي أمراض.
 
وأكد الجبلي عدم وجود أي إصابات بإنفلونزا الخنازير حتى الآن في مصر، مشيرا إلى أن بلاده تمتلك مخزونا إستراتيجيا يصل إلى 5.2 ملايين جرعة من عقار "تاميفلو" الذي يمكن أن يستخدم في علاج حالات إنفلونزا الخنازير ويستخدم حاليا لعلاج حالات إنفلونزا الطيور.
 
وكانت جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر قد طالبت خلال اجتماع لكتلتها في البرلمان أمس بسرعة إعدام جميع الخنازير الموجودة في مصر للوقاية من فيروس إنفلونزا الخنازير، محذرة من أن "إنفلونزا الخنازير أخطر من القنبلة الهيدروجينية".
 
إلى ذلك سمحت السلطات المصرية بدخول 48 سائحا مكسيكيا للبلاد بعد التأكد من عدم إصابتهم بإنفلونزا الخنازير.
 
وقالت مصادر الحجر الصحي بمطار القاهرة إنه "فور وصول الركاب تمت مراقبتهم صحيا وتبين عدم إصابتهم بالإنفلونزا، وباشرت السلطات الصحية إجراءات لمراقبة وضعهم الصحي خلال فترة إقامتهم".
 
من جهة ثانية عقد وزير الطيران المصري الفريق أحمد شفيق اجتماعا مع قيادات الأجهزة العاملة بمطار القاهرة والمطارات الداخلية للتأكد من استعداداتهم لمنع تسلل مرض إنفلونزا الخنازير من خلالها وتزويدهم بالإمكانيات اللازمة. 

إجراءات لبنانية
وفي لبنان أصدرت وزارة الزراعة اللبنانية قرارا منعت بموجبه استيراد الخنازير الحية ومنتجاتها باستثناء اللحوم المعلبة والمصنعة المعالجة حراريا، من كل الدول اعتبارا من اليوم.
 
ودعا وزير الصحة اللبناني محمد خليفة المواطنين إلى الحذر والوقاية، وأدرج ضمن نصائحه الابتعاد عن الأماكن المكتظة والمصافحة وتبادل القبلات.
زريان عبد الرحمن كشف عن إجراءات احترازية بكردستان العراق (الجزيرة نت)

مخاوف بالعراق
أما في العراق فقالت المسؤولة في التربية الصحية بوزارة الصحة العراقية نوال جواد في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت إن الوزارة لم تبلغ حتى الآن بوجود إصابات بإنفلونزا الخنازير.
 
لكن المسؤولة أكدت أن هناك مخاوف من انتشار المرض بسبب وجود قطعان من الخنازير في الأهوار الواقعة على الحدود العراقية الإيرانية، قد تكون حاملة للفيروس القاتل.
 
 وأقرت جواد بأن خطوات جادة لم تتخذ على هذا الصعيد لحد الآن مشيرة إلى أن الأمر يستدعي العمل الميداني وتثقيف الناس بخطورة المرض.
 
 بدوره عبر وزير الصحة في حكومة إقليم كردستان العراق  زريان عبد الرحمن عن مخاوفه من انتشار مرض إنفلونزا الخنازير بسبب وجود قطعان من الخنازير في المناطق الشمالية تمنع السلطات اصطيادها.
 
وقال إن إجراءات احترازية قد تم اتخاذها على هذا الصعيد بينها إخضاع القادمين من الدول الأجنبية إلى الفحص المخبري، وإرسال فرق صحية لتوعية المواطنين بخطورة الوباء، وحثهم على عدم الاقتراب من قطعان الخنازير.

المصدر : الجزيرة + وكالات