أبو مرزوق وقريع سيعودان إلى دمشق ورام الله للتشاور مع قادة حماس وفتح (الفرنسية-أرشيف)

اختتمت في القاهرة اليوم جولة الحوار الرابعة بين وفدي حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) باجتماع بين وفدي الحركتين مع مدير المخابرات المصرية عمر سليمان.

وأفاد مراسل الجزيرة في العاصمة المصرية بأن الخلافات المتبقية ليست كبيرة، لكنها بحاجة للتشاور مع قيادتي الحركتين في دمشق ورام الله. وأضاف أن تقدما تحقق في ناحية اعتبار منظمة التحرير الفلسطينية مرجعية مؤقتة إلى حين تنظيم الانتخابات.

وقال المراسل إن الطرفين طرحا أوراقا وتصورات حول موضوعي توحيد الأجهزة الأمنية والنظام الانتخابي، مشيرا إلى أن فتح قبلت على ما يبدو نوعا من النظام المختلط بين النسبي والفردي يسود فيه الأول على الثاني.

ونقلت وكالة رويترز عن القيادي في حركة حماس محمود الزهار قوله إن جولة الحوار القادمة ستعقد في 16 و17 مايو/ أيار المقبل، مضيفا أن الوفدين سيعودان إلى مؤسستيهما لمناقشة الأفكار التي طرحتها مصر.

وقال الزهار إن ملفي الأمن ومنظمة التحرير الفلسطينية "كانا الأكثر تعقيدا" في المحادثات التي بدأت أمس الاثنين واستمرت إلى ما قبل اتخاذ قرار إرجائها اليوم.

جولة جديدة للحوار الفلسطيني في القاهرة ومعلومات عن عودة أعضاء بوفد حماس إلى غزة(الجزيرة) 
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد دعا أمس أطراف الحوار الوطني إلى الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة تلتزم بما وقعت عليه منظمة التحرير ولا تكون في الوقت نفسه ملزمة للتنظيمات أو الفصائل وتشرف على إعادة إعمار غزة.

لكن حركة حماس سارعت إلى رفض تصريح عباس، وقال ممثلها في لبنان أسامة حمدان إن تصريحه يتضمن تلميحا لإعادة تشكيل حكومة برئاسة سلام فياض، مؤكدا رفض الحركة لحكومة تستجيب للإملاءات الأميركية والإسرائيلية.

واعتبرت الحركة أن تصريح عباس نعي للحوار قبل أن يبدأ، ويتضمن اعترافا بأن أداء السلطة الأمني في الضفة الغربية كان لخدمة إسرائيل وليس لمصلحة الفلسطينيين.

مرحلته النهائية
لكن مسؤولا مصريا رفيع المستوى قال أمس إن الحوار بين حماس وفتح دخل مراحله النهائية، مشيرا إلى أن القاهرة قدمت عدة مقترحات لتقريب وجهتي نظر الطرفين وتنتظر ردهما.

ويرأس وفدَ حماس إلى جولة الحوار الرابعة بالقاهرة موسى أبو مرزوق نائب رئيس مكتبها السياسي، ويرأس وفد فتح عضو لجنتها المركزية أحمد قريع.

وتوصلت الفصائل المتحاورة في الجولات الثلاث السابقة إلى نقاط اتفاق أساسية أهمها طريقة تشكيل منظمة التحرير، والاتفاق على انتخابات نيابية وتشريعية في وقت واحد، ومبدأ توحيد وعدد الأجهزة الأمنية.

عمرو موسى عبر عن سعادته بالأنباء عن تقدم الحوار الفلسطيني (الأوروبية)
عمرو موسى
وتعقيبا على المعلومات حول حصول تقدم حقيقي في مفاوضات فتح وحماس قال الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى "شيء يسعدنا وجود تقدم في الحوار الفلسطيني، ونأمل بأن يكون ذلك مقدمة لاتفاق نهائي ينهي الأزمة الفلسطينية الداخلية ويعزز الوحدة الفلسطينية".

في هذه الأثناء قال مسؤول أمني مصري في معبر رفح إن خمسة من مسؤولي حماس الذين شاركوا في الحوار عادوا إلى غزة، وهم فرج الغول ومحمد خميس حمودة وخميس النجار وموسى عطية عجلان وزكريا أحمد أبومعمر.

في سياق آخر قال مصدر في الشرطة المصرية بمدينة العريش إن يوسف أبو زهري شقيق المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري أوقف في العريش بعد تسلله إليها عبر أحد الأنفاق.

وقال المصدر إن أبو زهري -وهو من نشطاء حماس- كان موجودا في العريش منذ فترة وإن مباحث أمن الدولة كانت ترصد تحركاته, لكنه لم يذكر التهمة أو التهم التي يمكن أن توجهها السلطات المصرية إليه.

المصدر : الجزيرة + وكالات