الصورة التي عرضها الأمن العراقي لمن قال إنه أبو عمر البغدادي (الفرنسية) 

عرضت أجهزة الأمن العراقي صورة من قالت إنه أمير دولة العراق الإسلامية أبو عمر البغدادي فيما رفضت وزارة الدفاع الأميركية نفي أو تأكيد التعرف على شخصية المذكور.

وقال بريان ويتمان المتحدث باسم البنتاغون تعليقا على إعلان حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تعرفها على البغدادي "ما زلت غير قادر على تأكيد صحة التقرير". لكنه استدرك قائلا إنه لا أسباب لديه "للاشتباه بعدم وجود شخص" ما قيد الاحتجاز.

وكانت الحكومة العراقية قد أكدت اليوم بلسان رئيس الوزراء نوري المالكي والناطق باسم الخطة الأمنية اللواء قاسم عطا أن القيادي في تنظيم القاعدة المعتقل لديها هو أمير دولة العراق الإسلامية أبو عمر البغدادي.

وقال بيان باسم مكتب المالكي إن "الإرهابي المجرم أبو عمر البغدادي موجود بين يدي العدالة". واعتبر أن إلقاء القبض عليه هو "نصر جديد للأجهزة الأمنية العراقية، واصفا المسؤول المعتقل بأنه "رأس الشر".

واتهم البيان البغدادي بأن له "علاقة قوية" بنظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين وأنه "أقام تحالفا شريرا ترك بصماته على أجساد الأبرياء من الأطفال والنساء والشيوخ عبر حمامات الدم".

بدوره قال المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ إن الاسم الحقيقي للبغدادي هو أحمد عبد أحمد وأنه في الأربعين من عمره وهو ضابط عراقي سابق.

من جهته عقد المتحدث باسم خطة أمن بغداد قاسم عطا الموسوي مؤتمرا صحفيا قال فيه إن قوى الأمن العراقية اعتقلت البغدادي في إحدى الساحات بجانب الرصافة وهي الجانب الشرقي لبغداد.

رجل بالأربعين
وعرض الموسوي لاحقا صورة لشخص في أواسط الأربعينات من العمر قال إنها تعود للبغدادي دون أن يضيف أية تفاصيل أخرى.

اللواء عبد الكريم خلف (يمين) في مؤتمر صحفي ببغداد اليوم (رويترز)
وكانت الحكومة العراقية أعلنت الخميس الماضي اعتقال البغدادي مشيرة إلى أنها ستجري فحصا للحمض النووي للتأكد من شخصيته وأنها ستعرضه على التلفزيون حالما تتأكد منه.

وكانت السلطات العراقية قد أعلنت خلال العامين الماضيين أنها اعتقلت البغدادي وأعلنت اعتقاله مرة أخرى ليتبين لاحقا أن المعلومات غير صحيحة.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع العراقية محمد العسكري لقناة العراقية التلفزيونية إن قوات الأمن العراقية كانت تتابع البغدادي سرا على مدى شهرين وأنها اعتقلته يوم الخميس.

وساد اعتقاد بأن البغدادي شخصية وهمية لأنه لم تنشر له صور، وكل ما ظهر منه كان عبارة عن تسجيلات صوتية ظهرت على بعض المواقع على الإنترنت.

وقال خبراء إنهم غير مقتنعين بأن أبو عمر البغدادي موجود بالفعل وهم يعتقدون أنه شخصية خيالية اخترعتها القاعدة في العراق كنوع من الشعار الموحد في إطار مبادرة دعائية لوضع شخصية عراقية على رأس منظمة يديرها أجانب.

يشار إلى أن الجيش الأميركي يعتقد أن زعيم القاعدة في العراق هو أبو حمزة المهاجر المعروف بأبي أيوب المصري وهو أحد قادة القاعدة الذي وقع عليه الاختيار لخلافة زعيمها السابق في العراق الأردني أبو مصعب الزرقاوي الذي قتل في يونيو/حزيران 2006 بغارة أميركية.

الحكومة قالت إنها اعتقلت أشخاص على صلة بتفجيرات السادس من أبريل ببغداد (الفرنسية)
اعتقالات جديدة
في غضون ذلك قال المتحدث باسم وزارة الداخلية عبد الكريم خلف إن قوات الأمن اليوم اعتقلت سبعة أشخاص هم شرطي وستة أشخاص في حي الدورة يشتبه بتورطهم في تفجير سيارات مفخخة في السادس من أبريل/نيسان الجاري ببغداد ما أدى إلى مقتل 37 شخصا.

في السياق ذكر مصدر أمني عراقي بمحافظة الأنبار (مائة كيلومتر غربي بغداد) أن شرطة مدينة الرمادي اعتقلت ثلاثة يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة في عملية دهم لأحد المنازل.

وأضافت المصادر أن "عملية الدهم والاعتقال جاءت عقب معلومات استخباراتية حصلت عليها الشرطة تفيد بارتباط هذه المجموعة بالقاعدة وتنفيذها أعمالا إرهابية ضد الشرطة والجيش".

على صعيد آخر طالب اللواء الموسوي من قائد القوات الأميركي الجنرال رايموند أزديرنو باعتذار بسبب مقتل مدنيين عراقيين خلال هجوم أميركي في مدينة الكوت هذا الأسبوع.

المصدر : وكالات