لاجئات من دارفور في معسكر للنازحين شرق تشاد (الفرنسية-أرشيف)

قالت الحركة الشعبية لتحرير السودان الأحد إنها تعد لعقد مؤتمر يجمع كل حركات دارفور في مدينة جوبا بجنوبي السودان في الخامس من الشهر المقبل لحل أزمة الإقليم.

 

وقال ياسر عرمان نائب الأمين العام للحركة إنها ستتعاون مع جميع القوى السياسية السودانية, بما فيها حزب المؤتمر الوطني وبعض دول الجوار، لإنجاح المؤتمر.

 

وأضاف أن الغرض من المؤتمر هو المساعدة في تسريع الحل السلمي العاجل لقضية دارفور، مشددا على أنه يجب أن يكون هناك حل عاجل وعادل للقضية.

 

عدد المحكومين بالإعدام من العدل والمساواة وصل حتى الآن إلى 80 (الجزيرة)
أحكام بالإعدام

وكانت محكمة في مدينة أم درمان أصدرت الأحد حكماً بالإعدام على 11 شخصاً ينتمون لحركة العدل والمساواة ممن شاركوا في الهجوم على المدينة العام الماضي الذي أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص، بينما برأت ثمانية آخرين.

 

وأدانت المحكمة المتهمين بموجب مواد تتعلق بتقويض النظام الدستوري وإثارة الحرب ضد الدولة والدعوة إلى معارضة السلطة بالقوة.

 

وقال القاضي حافظ أحمد عبد الله في قاعة محكمة مزدحمة إنه تم توقيع أقصى العقوبات بحقهم نظرا لتورطهم في أعمال لإرهاب الأشخاص وتهديد أساس الدولة.

 

ووصفت هيئة الاتهام حكم المحكمة بأنه عادل، بينما انتقدت هيئة الدفاع  قواعد إنشاء المحاكم الخاصة التي حوكم بموجبها المتهمون، وقالت إنها لا توفر العدالة للمتهمين.

 

وحتى الآن صدرت أحكام بإعدام 82 متمردا للتورط في الهجوم، ولم يطبق حكم الإعدام في أي من المحكوم عليهم.

 

وكان متمردو حركة العدل والمساواة شنوا هجوما على أم درمان العام الماضي بهدف التحرك نحو الخرطوم، لكن القوات الحكومية تصدت لهم وأوقفت الهجوم بعد معارك عنيفة.

 

وأنشأت السلطات السودانية محكمة خاصة لمحاكمة الأشخاص الذين ألقي القبض عليهم عقب هذا الهجوم. ولكي تنفذ هذه الأحكام لا بد أن تؤيدها أولا محكمة الاستئناف وأن يتم التصديق عليها بعد ذلك من الرئيس السوداني عمر حسن البشير. ولا يزال المحكوم عليهم بالإعدام ينتظرون أن تنظر محكمة الاستئناف في الطعون المقدمة في الأحكام الصادرة بحقهم.

المصدر : الجزيرة