اتهامات لإثيوبيا بارتكاب جرائم حرب في أوغادين
آخر تحديث: 2009/4/26 الساعة 13:02 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/26 الساعة 13:02 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/2 هـ

اتهامات لإثيوبيا بارتكاب جرائم حرب في أوغادين

جبهة تحرير إقليم أوغادين تتهم إثيوبيا بحرق القرى ونهب ممتلكات سكانها (أرشيف)

عبد الرحمن سهل-كيسمايو

اتهم رئيس الجبهة المتحدة لتحرير إقليم أوغادين الشيخ إبراهيم محمد حسين القوات الإثيوبية بارتكاب جرائم حرب في هذا الإقليم.

وقال إن القوات الإثيوبية، التي وصفها بأنها "قوات محتلة"، تمارس ما سماها "سياسة القمع" وترتكب "القتل والضرب" وتنفذ "اعتقالات عشوائية في صفوف المدنيين".

قتل واغتصاب واعتقال
وكشف حسين في تصريح خاص للجزيرة نت أن القوات الإثيوبية قتلت أكثر من 3800 شخص في أوغادين واعتقلت أكثر من 27 ألفا آخرين كلهم من المدنيين، حسب تعبيره.

واتهم رئيس الجبهة المتحدة أيضا الإثيوبيين باغتصاب عشرين امرأة خلال الشهور الستة الماضية وبإحراق أكثر من عشرين قرية في الإقليم وبنهب أموال المواطنين وممتلكاتهم.

وأكد أن قوات الجبهة قتلت نحو خمسين ألف جندي إثيوبي منذ 1992 منهم حوالي 1500 جندي قتلوا في 71 هجوما عليهم خلال الأشهر الثلاثة الماضية، في حين قتل من مسلحي الجبهة منذ التسعينيات من القرن الماضي –حسب رئيسها- نحو تسعة آلاف.

الشيخ إبراهيم محمد حسين اتهم جنود إثيوبيا بقتل المدنيين واغتصاب النساء (الجزيرة نت)
دعوة لتوحيد الصف
وأضاف الشيخ إبراهيم أن قواته حاربت إلى جانب المسلحين الإسلاميين الصوماليين ضد القوات الإثيوبية لما تدخلت في الصومال وطردت منه قوات المحاكم الإسلامية في نهاية عام 2006.

ودعا القوى الإسلامية الصومالية إلى توحيد صفوفها ضد "العدو الخارجي والداخلي"، مضيفا أن الدول الغربية "لا تريد مساعدة الشعب الصومالي على الإطلاق وإنما تسعى إلى إحداث فتنة داخلية بين القوى الإسلامية".

ولخص أسباب المشكلة بمنطقة القرن الأفريقي في "التوسع الإثيوبي على حساب الأراضي الصومالية"، مؤكدا أن الاضطرابات الأمنية ستسمر في المنطقة "طالما تسعى إثيوبيا إلى تحقيق أهداف دينية وسياسية واقتصادية وإستراتيجية في المنطقة على حساب الشعوب الأخرى".

وشن رئيس الجبهة المتحدة لتحرير إقليم أوغادين هجوما على القوى الغربية "لدورها السلبي" في المنطقة، وطالبها بالوقوف على مسافة واحدة بين الجميع، مشيرا إلى أن "انحيازها الأعمى" إلى جانب إثيوبيا هو الذي يجر الويلات على شعوب المنطقة، وأن إثيوبيا تتلقى "دعما سخيا" من أوروبا وأميركا.

المصدر : الجزيرة

التعليقات