وفد برلماني أسكتلندي ينهي زيارة تضامنية لغزة
آخر تحديث: 2009/4/26 الساعة 00:50 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/26 الساعة 00:50 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/2 هـ

وفد برلماني أسكتلندي ينهي زيارة تضامنية لغزة

الوفد اطلع على حجم الدمار الذي خلفته الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة (الأوروبية-أرشيف)

اجتمع وفد برلماني أسكتلندي يزور قطاع غزة مع نواب من كتلة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) البرلمانية في ختام زيارته للقطاع التي استمرت ثلاثة أيام.
 
وأكدت عضو البرلمان الأسكتلندي كولين ماكلين أن الزيارة جاءت للتضامن مع الشعب الفلسطيني لإظهار مدى حب واحترام شعب بلادها للشعب الفلسطيني، حاملين بعض الأدوية والمساعدات الطبية والمالية مقدمة من الحكومة الأسكتلندية للجمعيات الخيرية في غزة.
 
وأضافت ماكلين "ندرك أن الشعب الفلسطيني لا يحتاج إلى أدوية ومساعدات فقط بل هو في أمس الحاجة إلى كرامة وحرية وإقامة دولة فلسطينية مستقلة، من أجل إيجاد سلام عادل وشامل في المنطقة".
 
وعبرت عن الحزن العميق من جراء مشاهد الدمار التي طالت مدينة غزة ومبنى المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان) بالذات.
 
واجتمع الوفد الأسكتلندي في وقت سابق يوم السبت مع وزير الصحة في الحكومة الفلسطينية المقالة باسم نعيم واستمع منه لشرح حول تأثير الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة ونقص الأدوية والمعدات الطبية.
 
"
الوفد البرلماني الأسكتلندي وصل إلى قطاع غزة عبر معبر رفح البري حاملا معه بعض المساعدات الطبية والمالية المقدمة من الحكومة الأسكتلندية إلى سكان القطاع
"
اتهامات

من جهته ثمن النائب عن حماس إسماعيل الأشقر خلال الاجتماع جهود الوفد الأسكتلندي من أجل الوصول إلى غزة وتقديم الدعم للشعب الفلسطيني والمساهمة في تخفيف الحصار والاطلاع بشكل مباشر على آثار "الحرب" الإسرائيلية الأخيرة.
 
وأشار الأشقر إلى أنهم أطلعوا الوفد الزائر على "أوضاع سكان قطاع غزة في ظل الحصار الإسرائيلي"، متهما إسرائيل بأنها "ارتكبت جرائم إبادة وجرائم حرب استهدفت المدنيين العزل بهدف إحداث أكبر قدر من الدمار".
 
وحمل النائب عن حماس الوفد البرلماني رسالة إلى برلمانات الدول الأوروبية والبرلماني الأوروبي للضغط على إسرائيل من أجل الإفراج عن النواب المعتقلين لدى إسرائيل والنظر بموضوعية إلى القضية الفلسطينية.
 
يذكر أن الوفد وصل إلى قطاع غزة عبر معبر رفح البري حاملا معه بعض المساعدات الطبية والمالية المقدمة من الحكومة الأسكتلندية إلى سكان القطاع.
المصدر : الألمانية

التعليقات