صالح اعتبر أن أحداث الجنوب تقوم بها "قوى حاقدة"(رويترز -أرشيف)
قال الرئيس اليمني علي عبد الله صالح اليوم إن أي مساس بوحدة بلاده سيؤدّي إلى تجزئتها إلى دويلات.

وذكر صالح خلال استقباله اليوم وجهاء قبائل من محافظات الجنوب التي تشهد مظاهرات يومية تطالب بالانفصال، أن أي مساس بالوحدة لن يقسم اليمن إلى شطرين كما يعتقد بعض الناس، بل سيتجزأ وستكون هناك دويلات.

وأضاف أن الوحدة اليمنية أنجزت وهي ملك للشعب، وليس لأحد أن يكون وصيًّا على اليمن، معتبرًا أن الأحداث التي تشهدها المحافظات الجنوبية تقوم بها "قوى حاقدة على الوحدة".

ودعا صالح اليمنيين إلى الاتعاظ بما جرى في العراق والصومال، وقال إن العراق تكبد مليون ونصف مليون قتيل بعد أن انهار النظام العراقي، والصوماليون يتقاتلون من بيت إلى بيت، ولهذا فإن الوحدة هي منجز عظيم ويراد استهدافها بمشاريع صغيرة.

وتشهد المحافظات الجنوبية باليمن بشكل يومي مظاهرات تدعو إلى انفصال الجنوب عن الشمال منذ مارس/آذار 2006، وخلفت تلك المظاهرات عشرات القتلى والجرحى.

وقال صالح إن الشعب اليمني لا يمكن أن يقبل ما تشهده المحافظات الجنوبية أو يسمح بالعودة إلى الانقسام، معتبرًا أن المظاهرات الداعية إلى الانفصال منبوذة لأنها من الماضي الذي طوينا صفحاته وأصبحنا في عهد جديد هو عهد الوحدة والديمقراطية.

واعتبر أن التباين والاختلاف في الرؤى والبرامج أمر طبيعي وحق مكفول للجميع في ظل الديمقراطية، على أن يجري ذلك تحت سقف الالتزام بالثوابت الوطنية.

إشادة بالاشتراكي
وأشاد الرئيس اليمني بجهود الحزب الاشتراكي اليمني في صنع الوحدة اليمنية، وثمّن عاليا موقفه الوحدويّ الذي وحّد السلطنات والمشيخات في الجنوب.

وكان الحزب الاشتراكي اليمني قد وحّد 22 سلطنة فيما كان يعرف باليمن الجنوبي، كان الاستعمار البريطاني قد شكلها خلال فترة حكمه لجنوب اليمن الذي استمر نحو 128 عامًا، حتى خروج آخر جندي بريطاني في نوفمبر/تشرين الثاني 1967.

وسبق للرئيس اليمني أن أشار إلى وجود تدخلات إقليمية ودولية تسعى إلى تمزيق اليمن، من دون أن يسمّيها.

المصدر : يو بي آي