الملك الأردني مع أعضاء في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي (الفرنسية)

طالب ملك الأردن عبد الله الثاني الولايات المتحدة بإزالة أي غموض في دعمها لإقامة دولة فلسطينية، كما دعا إسرائيل للاختيار بين العزلة أو الاندماج في الإقليم.

وقال في كلمة له في واشنطن "إن التزام واشنطن بإقامة دولة فلسطينية يجب أن يكون واضحا قولا وفعلا".
 
وأضاف "أن إسرائيل يجب أن تعلم أن محاولة تأخير بإقامة الدولتين سيكون كارثيا لمستقبلها والفلسطينيين".
 
وأكد الملك الأردني "أن على إسرائيل الاختيار بين الاندماج في الإقليم أو البقاء منعزلة" مضيفا "أن استمرارها على هذا النحو يعني استمرار المواجهة معها".
 
وأشار إلى مبادرة السلام العربية والتي تحدد الشروط العربية لإقامة دولة فلسطينية قائلا "إن إسرائيل قدمت لها خطة تمنحها مكانا بين جيرانها".

ويزور الملك عبد الله الولايات المتحدة والتقى في وقت سابق بالرئيس الأميركي باراك أوباما كما التقى الخميس بلجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي حيث أكد أن حل الدولتين هو الطريق الأمثل للتوصل لحلول المشكلات والتحديات التي تواجهها منطقة الشرق الأوسط.
 
إيطاليا والدولتان
وفي السياق ذاته قال وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني إن روما تشجع الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو على المضي قدما في حل الدولتين من أجل وضح حد للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.
 
ونقل عن فراتيني قوله في ختام لقاء في روما مع المفوضة الأوروبية المكلفة بالعلاقات الخارجية بينيتا فيريرو فالدنر إن الموقف الإيطالي في هذا الشأن يتفق مع الموقف الأوروبي، قائلا "نحن ننتظر اكتمال نتائج إعادة حكومة نتنياهو النظر في سياستها للتباحث مع الفلسطينيين".
 
وأوضح أن حكومته تؤمن بأن حل الدولتين هو السبيل الأمثل الذي يمكن اتباعه، وعبر عن أمله في أن يتبنى نتنياهو هذا الاقتراح في اتصالاته مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.
 
وأشار فراتيني إلى أهمية العودة إلى المباحثات بين سوريا وإسرائيل والتي تعثرت بعد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزّة نهاية العام الماضي.

المصدر : وكالات