أبو حمزة المهاجر اعترف بأن تنظيمه ارتكب أخطاء ووعد بإصلاحها (الجزيرة-أرشيف)

دعا وزير الحرب في ما يعرف بدولة العراق الإسلامية أبو أيوب المصري، المعروف بأبو حمزة المهاجر، الفصائل العراقية المسلحة إلى وحدة الصف لمواجهة ما سماه "تحالف أهل الباطل"، في حين تعرض معسكر أميركي بمدينة الديوانية جنوب العراق لقصف بستة صواريخ كاتيوشا، حسب ما أعلنت الشرطة العراقية.

وقال أبو حمزة -في تسجيل صوتي منسوب له- مخاطبا الفصائل المسلحة "إن كان يمنعكم من الجماعة ووحدة الصف أخطاء تظنونها فينا، فنحن لم ندّع أبدا العصمة، وإننا اليوم وغدا نعترف أن هناك أخطاء، بل ولن تنتهي كل الأخطاء"، وتعهد بإصلاح هذه الأخطاء وفق شرع الله، على حد تعبيره.

دعوة للتوبة
ودعا أبو حمزة أيضا المجاميع المسلحة المسماة بالصحوات إلى "التوبة والتخلي عن حمل السلاح لأي سبب كان"، مضيفا أنه يعطي الأمان لعناصرها شرط "صدق توبتهم".

وقال عن أعضاء الصحوات إنهم "أجرموا في حق دينهم وفي حق أهلهم وفي حق أنفسهم"، وأضاف "ومع ذلك إن عادوا إلى بيوتهم وتركوا ما هم فيه وعليه اليوم تائبين إلى الله فلهم منا الأمان من أي ملاحقة".

أبو حمزة المهاجر دعا أفراد الصحوات إلى "التوبة" وعدم حمل السلاح (الفرنسية-أرشيف)
وردا على هذه التسجيل قال رئيس مجلس إنقاذ صحوة الدورة مصطفى كامل شديد في تصريح لقناة الجزيرة إن "الأجدر بالتوبة هو من كان قاتلا وسارقا ومهجرا للمسلمين من ديارهم على الأساس الطائفي والعنصري"، على حد وصفه.

وأضاف أن أفراد الصحوات هم الذين "هدّؤوا الوضع وثبتوا الأمان، وهم المقاتلون الأشداء الذين يحافظون على أمن العراق وعروبته وإسلامه وشرفه".

وأكد أنه لا خلاف بين الصحوات والحكومة العراقية، وأن هناك "خلافات بسيطة تعالج في حينها"، معترفا بأنه "وقعت أخطاء من الطرفين لكنها عولجت بالشكل الصحيح".

هجوم صاروخي
من جهة أخرى قال مصدر أمني عراقي إن معسكر "إيكو" الأميركي بمدينة الديوانية جنوب العراق تعرض لقصف بستة صواريخ كاتيوشا.

وأضاف المصدر أن قوة عسكرية عراقية بمساعدة طائرات أميركية أوقفت مطلقي الصواريخ على المعسكر، مؤكدا أن الهجوم لم يسفر عن أي خسائر بشرية أو أضرار مادية.

وفي حادث آخر أدى انفجار عبوة ناسفة قرب مركز شرطة الحدباء بمنطقة باب الطوب وسط مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى الواقعة على بعد 400 كيلومتر شمال بغداد، إلى مقتل مدنيين وإصابة ثلاثة آخرين.

وفي محافظة ديالى شمال شرق بغداد أصيب ثلاثة من عناصر الشرطة بجروح في انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور دوريتهم قرب الطريق الرئيس في منطقة حي يوسف بناحية مندلي جنوبي مدينة بعقوبة، حسب ما أفاد مصدر أمني.

وتعرضت نقطة تفتيش تابعة للشرطة في ناحية بهرز بالمحافظة نفسها إلى هجوم مسلح أسفر عن أضرار مادية، حسب قول مصدر في الشرطة.

وأعلن المصدر نفسه عن اعتقال ثلاثة مطلوبين وإبطال مفعول أربع عبوات ناسفة في سلسلة من العمليات الأمنية في مناطق بعقوبة والمقدادية وبلدروز.

الشرطة قالت إن معسكرا أميركيا تعرض لقصف صاروخي دون خسائر (رويترز-أرشيف)
خطف قاض
كما ذكرت الشرطة العراقية أن خمسة مسلحين خطفوا اليوم الأربعاء قاضي المحكمة الشرعية فياض ياسين البدراني قرب منزله في حي الخضراء بضواحي مدينة كركوك الواقعة على بعد 250 كلم شمالي بغداد.

وقال العقيد غازي محمد رشيد من قيادة شرطة كركوك إن قوات من الجيش والشرطة تبحث عن الخاطفين.

وفي الموصل -على بعد 390 كيلومترا شمالي بغداد- أعلنت الشرطة أن ثمانية أشخاص بينهم شرطي أصيبوا بانفجار قنبلة مزروعة على جانب الطريق استهدفت دورية لقوات الأمن في سوق مزدحمة.

وفي بلدة زمار القريبة من المدينة نفسها شن انتحاري هجوما بسيارة ملغمة على نقطة تفتيش أمنية تديرها قوات البشمركة، وذكرت مصادر من الشرطة في الموصل أن أحد الجنود الأكراد فتح النيران على السيارة وانفجرت قبل أن تصل إلى هدفها.

المصدر : الجزيرة + وكالات