عمليات القرصنة تتواصل قبالة سواحل الصومال رغم الحشد العسكري الغربي
(الفرنسية-أرشيف)

أفرجت مجموعة من القراصنة الصوماليين عن سفينة ترفع علم توغو اختطفوها الأسبوع الماضي، وقالوا إنهم تلقوا فدية للإفراج عنها.
 
وقالت الأمم المتحدة اليوم الاثنين إن قراصنة صوماليين أفرجوا عن سفينة الشحن "سي هورس" ترفع علم توغو كانت قد خطفت الأسبوع الماضي وهي في طريقها لنقل مواد غذائية لصالح برنامج الغذاء العالمي.
 
وأوضح المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بيتر سميردون "علمنا من الشركة التي تشغلها أنه قد أفرج عنها".

وقالت مصادر قريبة من القراصنة إن فدية قد دفعت، ونقلت وكالة رويترز عن مصدر يدعى حسن أنهم حصلوا على فدية قيمتها مائة ألف دولار.
 
وأضاف أن تجارا صوماليين شاركوا في الإفراج عن هذه السفينة وتوسطوا ودفعوا بعض المال، أعتقد أن المبلغ لم يتعد مائة ألف دولار، لكن لم يتسن على الفور التأكد من هذه الأنباء من مصدر مستقل.

هجوم
يأتي الإفراج عن تلك السفينة بعد إعلان حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن قواته أحبطت هجوما لقراصنة صوماليين على ناقلة نرويجية, بعد ساعات من نجاح قواته في تحرير 16 صيادا يمنيا وقاربهم الشراعي بخليج عدن.

وقال المتحدث باسم قوات الحلف مايكل مكويني إن سفينة إمدادات تابعة للبحرية البريطانية والسفينة البحرية الأميركية هاليبرتون تحركتا بعدما هاجم القراصنة الناقلة "فرانت أدرين" التي تبلغ حمولتها 80 ألف طن بخليج عدن.

وقد فر المسلحون وكانت بحوزتهم بنادق هجومية ومقذوفات صاروخية باتجاه الجنوب في زورقهم بعد اقتراب قوات حلف الأطلسي منهم، وألقوا معظم أسلحتهم من على الزورق.
 
وفي حادث منفصل خطف قراصنة صوماليون سفينة بلجيكية قبالة سواحل الصومال، وقالت الحكومة البلجيكية إن السفينة "بومباي" التي يتكون طاقمها من عشرة أشخاص بينهم سبعة أوروبيين أرسلت إشارتي استغاثة صباح السبت، لكن محاولات الاتصال بها لم تكلل بالنجاح.
  
وتزايد نشاط القرصنة الأسابيع الأخيرة بعد توقف بسبب سوء الأحوال الجوية، حيث تعرض ما يقارب 30 سفينة للهجوم في الأسابيع الأربعة الأخيرة قبالة سواحل الصومال، وخطفت بالفعل 16 سفينة يعمل عليها 250 شخصا.

المصدر : وكالات