نبيل أبو ردينة قال إن السياسة الإسرائيلية تمثل تحديا للمجتمع الدولي (الفرنسية-أرشيف)
 
قال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن على الولايات المتحدة أن تتخذ موقفا واضحا من السياسة الإسرائيلية الجديدة بعد تأكيد وزير الخارجية الإسرائيلي الجديد أفيغدور ليبرمان عدم التزام إسرائيل بمقررات مؤتمر أنابوليس.
 
وأوضح أبو ردينة أن هذا الموقف الإسرائيلي يمثل تحديا للمجتمع الدولي والولايات المتحدة، اللذين يتبنيان حل الدولتين.
 
وكان ليبرمان قد قال في أول تصريح له عقب تسلم الحكومة الإسرائيلية مهامها اليوم إن قرارات مؤتمر أنابوليس غير ملزمة لإسرائيل لأنه لم يقرها أحد على حد تعبيره.
 
أفيغدور ليبرمان قال إن إسرائيل ملتزمة فقط بخريطة الطريق (الفرنسية)
وأضاف ليبرمان في خطاب تسلمه منصبه أن إسرائيل ليست ملزمة إلاّ بمشروع خريطة الطريق، على أن تنفَّذ جميع بنوده، دون تجاوز أي منها.
 
الحكومة الجديدة
وتأتي تصريحات ليبرمان بعد تسلم الحكومة الإسرائيلية الجديدة برئاسة بنيامين نتنياهو مهامها رسميا اليوم.
 
وقد أقر نتنياهو بضخامة التحديات التي تواجه حكومته التي تعد هي الكبرى في تاريخ إسرائيل, إذ تضم نحو ثلاثين وزيرا. وقد طالب الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز نتنياهو بالمضي في عملية السلام على كل الجبهات.
 
وامتنع نتنياهو -الذي سيتولى حقيبة الشؤون الإستراتيجية الاقتصادية أيضا- عن تعيين وزير للصحة ومن المتوقع أن يتولى تصريف أمور الوزارة نائب وزير من حزب يهودت هاتوراه.

ووفقا للتشكيلة التي قدمها نتنياهو سيحتفظ حزب الليكود بـ13 حقيبة وزارية، ويتولى "إسرائيل بيتنا" بزعامة ليبرمان خمس حقائب، وحزب العمل خمس حقائب، في حين يتولى حزب شاس أربع وزارات، وحزب البيت اليهودي وزارة واحدة.

وكان 69 نائبا من أعضاء الكنيست البالغ عددهم 120 قد صوتوا بالثقة لحكومة نتنياهو، وعارضها 45 آخرون مقابل امتناع ستة نواب عن التصويت خمسة منهم من حزب العمل احتجاجا على مشاركة زعيم الحزب إيهود باراك في الحكومة، أما السادس فهو أحمد الطيبي الذي لم يشارك في الجلسة احتجاجا على الحكومة اليمينية.
حكومة نتنياهو تسلمت مهامها اليوم (الفرنسية)

ومع تسلم الحكومة الجديدة مهامها رسميا، نشرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الأربعاء نتائج استطلاع حول التشكيلة الحكومية الجديدة أظهرت أن أكثر من 50% من الناخبين الإسرائيليين غير راضين عنها، بسبب عدد أعضائها الكبير وعدم أهلية الكثير من الوزراء خاصة وزيري الخارجية أفيغدور ليبرمان والمالية يوفال شتاينتس.
 
رفض السلام
بدوره اعتبر الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن حكومة نتنياهو الجديدة تعكس بوضوح الموقف الإسرائيلي الرافض لعملية السلام.
 
ولفت إلى أن الحكومات الإسرائيلية السابقة كانت تعتمد أسلوب المماطلة والتسويف وخطابا مؤيدا للسلام من باب الدعاية اللغوية والعلاقات العامة بدعم واضح من الإدارة الأميركية السابقة.

وأضاف الأمين العام -الذي كان يتحدث في لقاء مع الجزيرة الأربعاء- أن الموقف العربي كان منهكا ومتعبا ولم يجد أمامه سوى الخداع والكذب الإسرائيلي المتواصل منذ مؤتمر أوسلو.
 
وشدد موسى على أهمية التضامن العربي وتبني موقف موحد من الحكومة الإسرائيلية الجديدة واتخاذ سياسة واضحة تعتمد مبدأ رفض أي مفاوضات لا تترافق مع وقف الاستيطان، لافتا إلى أن القمة العربية الأخيرة في الدوحة وضعت أساسا لموقف عربي جديد بشأن السلام عندما قالت في بيانها الختامي إن المبادرة العربية للسلام لن تبقى مطروحة إلى الأبد.

المصدر : الجزيرة + وكالات