ميتشل بالرياض وهآرتس تشير لرفضه شروط إسرائيل
آخر تحديث: 2009/4/19 الساعة 16:20 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/19 الساعة 16:20 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/24 هـ

ميتشل بالرياض وهآرتس تشير لرفضه شروط إسرائيل

جورج ميتشل يستمع لوزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط أثناء زيارته للقاهرة أمس (رويترز)

وصل المبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل إلى السعودية اليوم ضمن جولته في المنطقة، في وقت قالت صحيفة إسرائيلية إنه أوضح أن بلاده ترفض شروطا مسبقة وضعتها تل أبيب لاستئناف المفاوضات مع السلطة الفلسطينية بينها الاعتراف بإسرائيل على أنها دولة الشعب اليهودي.

ومن المقرر أن يلتقي ميتشل في وقت لاحق مع العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز لاستعراض نتائج مباحثات أجراها مع الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني ووجهة النظر الأميركية تجاهها.
 
وكان ميتشل أعلن بعد لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن الولايات المتحدة ملتزمة بتطبيق حل الدولتين فيما يزداد التباين بين واشنطن وتل أبيب حول قيام الدولة الفلسطينية.

في الوقت نفسه، ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن المبعوث الأميركي أوضح أن بلاده ترفض شروطا مسبقة وضعتها تل أبيب لاستئناف المفاوضات مع السلطة الفلسطينية، بينها اعتراف الأخيرة بإسرائيل على أنها دولة الشعب اليهودي.

موقف أميركي
وقالت هآرتس اليوم الأحد إن ميتشل عبّر عن رفض الإدارة الأميركية للشروط الإسرائيلية المسبقة خلال لقاءات عقدها مع الرئيس الفلسطيني في رام الله ثم مع الرئيس المصري حسني مبارك أمس.

ولفتت الصحيفة إلى أنه على الرغم من أن الولايات المتحدة تنظر إلى إسرائيل على أنها دولة يهودية، فإنها لا تطالب الفلسطينيين بالاعتراف رسميا بأنها دولة الشعب اليهودي.

كما ذكرت هآرتس أنه تبين عقب المحادثات التي أجراها ميتشل في إسرائيل أن واشنطن لا توافق على موقف رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إرجاء استئناف المفاوضات حتى يتم إحباط التهديد الإيراني عبر وقف البرنامج النووي الإيراني.

وكانت إسرائيل طرحت شرطها بأن يعترف الفلسطينيون بأنها دولة الشعب اليهودي قبيل مؤتمر أنابوليس قبل نحو عام ونصف، حيث طلبت وزيرة خارجيتها آنذاك تسيبي ليفني ألا يكتفي البيان الختامي للمؤتمر بعبارة دولتين للشعبين وإنما أن يصادق المؤتمر على صيغة دولتين قوميتين للشعبين وذلك لمنع الفلسطينيين من المطالبة والتفاوض على حق العودة للاجئين الفلسطينيين.

ورفضت إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الشرط الإسرائيلي بعدما قبلت التحفظ الفلسطيني على ذلك وقررت إبقاء الموضوع للمفاوضات إلى جانب قضايا الحل الدائم الأخرى وبينها القدس واللاجئون.

وكان نتنياهو قال خلال لقائه مع ميتشل، مساء الخميس الماضي، إن إسرائيل تتوقع من الفلسطينيين أن يعترفوا أولاً بإسرائيل على أنها دولة يهودية قبل أن نتحدث عن دولتين للشعبين وأننا نتوقع بأن يعترف الفلسطينيون بالقدس على أنها عاصمة الشعب اليهودي.

المصدر : وكالات

التعليقات