ميتشل (يسار) عبر عن رغبة بلاده في رؤية دولة فلسطينية (الفرنسية-أرشيف)

يلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل, بعد يوم من محادثات أجراها في إسرائيل التي اشترطت على الفلسطينيين الاعتراف بكونها دولة يهودية قبل الحديث عن حل الدولتين.
 
وعشية لقاء عباس جورج ميتشل, قال رئيس دائرة المفاوضات بمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات للجزيرة إن الجانب الأميركي سيتحمل مسؤولية دفع المنطقة إلى ما دعاه أتون العنف والفوضى في حال إخفاقه في إلزام إسرائيل برؤية الدولتين والاتفاقيات السابقة مع الفلسطينيين.
 
ووصف عريقات شرط الاعتراف بيهودية دولة إسرائيل بأنه هلوسة يطرحها رئيس الوزراء الإسرائيلي ذريعة لعدم القبول بمبدأ الدولتين.
 
عراقيل
بدوره قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن الحكومة الإسرائيلية الجديدة "بدأت وضع العراقيل أمام قيام حل الدولتين على قاعدة الشرعية الدولية وخطة الطريق ومبادرة السلام العربية وتفاهمات أنابوليس".
 
واعتبر أبو ردينة تلك العراقيل تحديا للجهود الدولية خاصة الأميركية, داعيا المجتمع الدولي إلى "مراجعة حقيقية للسياسة الإسرائيلية خوفا من انعكاساتها المدمرة على المنطقة بأسرها".
 
وكانت صحيفة هآرتس قد كشفت اليوم أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تعكف على إعداد خطة للسلام بالشرق الأوسط تشمل إجراء مفاوضات ثنائية متزامنة بين الفلسطينيين وإسرائيل وبين الأخيرة وسوريا.
 
وقالت الصحيفة إن الخطة الأميركية تعتمد على مبادرة السلام العربية, مشيرة إلى أن واشنطن تنوي عرض ضمانات أمنية تشمل نشر قوة متعددة الجنسيات في المناطق التي ستنسحب منها إسرائيل وجعل هذه المناطق منزوعة السلاح.
 
يهودية إسرائيل
نتنياهو (يمين) ربط بين قيام دولة فلسطينية والاعتراف بـ"يهودية" إسرائيل (الفرنسية)
وجاءت تلك التصريحات والتطورات بعد يوم من لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الموفد الأميركي.
 
واشترط نتنياهو اعتراف الفلسطينيين بإسرائيل "دولة يهودية" من أجل الدخول في محادثات بشأن قيام دولة فلسطينية.
 
ونقلت رويترز عن مسؤول كبير في مكتب نتنياهو أن رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد قال للمبعوث الأميركي إن إسرائيل "تتوقع أن يعترف الفلسطينيون أولا بإسرائيل دولة يهودية قبل التحدث عن دولتين لشعبين".
 
جاء ذلك في حين شدد ميتشل على حل الدولتين, في أول زيارة لإسرائيل منذ تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة نتنياهو. وعقب اجتماعه بوزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان, قال ميتشل إن "واشنطن تريد أن ترى قيام دولة فلسطينية".
 
وبينما كان ليبرمان يقف إلى جانبه, قال ميتشل للصحفيين "أكدت لوزير الخارجية أن السياسة الأميركية تفضل حل الدولتين الذي يشمل إقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب في سلام مع دولة إسرائيل اليهودية".
 
تعاون وثيق
ليبرمان (يمين) رفض استئناف محادثات السلام طبقا لمؤتمر أنابوليس (الفرنسية)
بدوره رفض ليبرمان استئناف المفاوضات المتعلقة بإقامة الدولة مع الفلسطينيين طبقا لمقررات مؤتمر أنابوليس عام 2007. ووصف لقاءه مع ميتشل بأنه كان "فرصة عظيمة لتبادل بعض الأفكار", مشيرا إلى "تعاون وثيق وحقيقي".
 
واعتبر ليبرمان أن عملية السلام وصلت لما سماه "طريقا مسدودا", قائلا إن على الحكومة الإسرائيلية صياغة أفكار ومفاهيم جديدة. وأضاف أن "المفاهيم التقليدية لم تصل إلى أي نتيجة أو حل".
 
كما أكد ميتشل مرة أخرى على حل الدولتين في لقاء مع زعيمة المعارضة الإسرائيلية رئيسة حزب كاديما تسيبي ليفني.
 
وقال "من مصلحتنا الوطنية أن يتحقق سلام قابل للتنفيذ في الشرق الأوسط، وأن يتم التوصّل إلى حل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني على شكل دولتين للشعبين، دولة فلسطينية إلى جانب دولة يهودية، وسنعمل لتحقيق ذلك بحزم في الأشهر القريبة".

المصدر : الجزيرة + وكالات