محام مصري يستبعد إحالة "خلية حزب الله" للقضاء العسكري
آخر تحديث: 2009/4/15 الساعة 05:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/15 الساعة 05:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/20 هـ

محام مصري يستبعد إحالة "خلية حزب الله" للقضاء العسكري

الزيات قال إن بعض المتهمين تحدثوا عن تعرضهم للتعذيب (الجزيرة-أرشيف)

استبعد محامي بعض المتهمين في ما يعرف بقضية "خلية حزب الله" في مصر منتصر الزيات أن تحال القضية إلى القضاء العسكري، وتوقع أن تعرض على محكمة أمن الدولة العليا، مؤكدا أن "غالبية المتهمين ذكروا أنهم تعرضوا لمعاملة قاسية، وردد بعضهم أنهم تعرضوا للتعذيب".

كما استبعد في تصريح لقناة الجزيرة أن يكون النائب العام عبد المجيد محمود والمحامي العام لنيابة أمن الدولة العليا هشام بدوي قد بحثا خلال لقائهما أمس توجيه الاتهام في هذه القضية إلى كل من الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله ونائبه نعيم قاسم، لأن "التحقيقات خالية تماما من أي إشارة بالقول أو بالإيماء إلى أي منهما".

وكانت مصادر قانونية قالت لمراسل الجزيرة في القاهرة أمس الثلاثاء إن النائب العام بحث مع المحامي العام لنيابة أمن الدولة العليا الدور المحتمل لنصر الله وقاسم في هذه القضية، وما إذا كان سيتم إدراج اسميهما في قرار الاتهام أم لا.

كما توقعت المصادر ذاتها أن يحيل الرئيس المصري حسني مبارك هذه القضية إلى القضاء العسكري بعد إكمال نيابة أمن الدولة العليا تحقيقاتها.

وكشف الزيات أنه لن يكون ضمن هيئة الدفاع إذا أحيلت القضية إلى المحكمة العسكرية، وقال "لا يمكن أن أحضر مرة أخرى أمام القضاء العسكري لأنه لا جدوى من أي دفاع يبدى أمام تلك المحاكم".

وقد واصلت السلطات المصرية أمس حملتها المكثفة في سيناء بحثا عن 16 متهماً يعتقد بأنهم ضمن الخلية، وذلك بالتزامن مع إجراء الرئيس اللبناني ميشال سليمان مباحثات مع السفير المصري في بيروت بشأن اعتقال لبناني ينتمي للحزب.

ونقل مدير مكتب الجزيرة في القاهرة حسين عبد الغني عن مصادر أمنية قولها إن قوات الأمن كثفت انتشارها بمحاذاة الحدود مع إسرائيل منعاً لتسلل مجموعة يعتقد بأنها تعمل ضمن "خلية حزب الله" تتألف من عشرة لبنانيين وثلاثة سودانيين وثلاثة فلسطينيين.

منتصر الزيات: لن أكون في هيئة الدفاع إذا أحيلت القضية للقضاء العسكري (الجزيرة-أرشيف)
كما أعادت سلطات الأمن –حسب المصادر نفسها- حشد قواتها في منطقة وسط سيناء لاقتحام منطقة وادي العمر التي واجهت فيها الشرطة الاثنين بعض المقاومة من عناصر بدوية رفضت تفتيش أماكنها، وتريد الشرطة اقتحامها معتقدة بأنها ربما تؤوي عناصر المجموعة التي تبحث عنها.

ومن ناحية أخرى أطلقت السلطات المصرية صباح أمس سراح خمسة من بدو سيناء كانت ألقت القبض عليهم إثر تبادل لإطلاق النار أثناء مداهمة منازلهم بحثا عن أعضاء في الخلية.

الموقف اللبناني
وعلى الصعيد اللبناني قال بيان رئاسي أمس الثلاثاء إن الرئيس ميشال سليمان أبدى اهتماماً بمتابعة المسألة ومعالجتها بما يضمن صفاء العلاقات بين البلدين.

وقال البيان إن الرئيس بحث خلال لقائه بالسفير المصري في بيروت أحمد فؤاد البديوي مسألة توقيف أحد اللبنانيين في مصر وما يثار من إشكالات بشأن هذا الموضوع.

من جهة أخرى قال رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري الذي يتزعم حركة أمل، إن "موضوع اعتقال أحد أفراد حزب الله في مصر يناقش بصورة هادئة ومتزنة" لأنه "خرج عن الطور الحقيقي".

وبدوره قال السفير المصري ردا على سؤال عما إذا كانت بلاده تطالب الحكومة اللبنانية بموقف رسمي من عملية التوقيفات، "إن لبنان حر في اتخاذ الموقف الذي يناسبه، أما بالنسبة لنا فالقضية في يد القضاء المصري".

المصدر : الجزيرة,يو بي آي
كلمات مفتاحية: