أهالي المعتقلين في تنظيم حزب الله ينفون علاقتهم بالسياسة ويطالبون بالإفراج عنهم
 (الجزيرة-أرشيف)
 
تبادلت الشرطة المصرية وعدد من بدو سيناء إطلاق النار لفترة محدودة أمس الاثنين أثناء بحث قوات الشرطة عن عشرة مطلوبين هاربين في إطار ما بات يعرف بخلية حزب الله.
 
وأوضحت مصادر أمنية أن تبادل إطلاق النار وقع وسط سيناء، وأن الشرطة فاجأت البدو بتفتيش منازلهم بحثا عمن يشتبه بعضويتهم في مجموعة تعمل في تهريب السلاح إلى الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.
 
وقالت المصادر إن البدو اعترضوا على التفتيش المفاجئ للمنازل ما تسبب بوقوع الاشتباك الذي لم يتسن على الفور معرفة إن كان أسفر عن ضحايا.

وكانت مصادر أمنية قالت ان الشرطة حاصرت عشرة لبنانيين أعضاء في المجموعة في منطقة نخل وسط سيناء الأحد في محاولة لإلقاء القبض عليهم.

وقال مصدر إن اللبنانيين العشرة فروا من منطقة الحدود مع قطاع غزة بمساعدة بدو فيما يبدو بعد إعلان مصرعن إلقاء القبض على قائد المجموعة وهو لبناني يدعى سامي شهاب وأعضاء فيها.

وقالت مصر الأربعاء الماضي إنها ألقت القبض على 49 رجلا يرتبطون بحزب الله واتهمتهم بالتخطيط لهجمات في مصر، لكن مصدرا في النيابة العامة قال أمس إن خمسة مصريين وفلسطينيا من بين الرجال الـ49 اتهموا بالتخابر وحيازة أسلحة بدون ترخيص.
 
اعترافات
وقالت مصادر النيابة العامة إن الرجال الستة الذين وجهت إليهم تهمة التخابر اعترفوا بأن لهم اتصالات بحزب الله، لكنهم أنكروا التهم الأخرى، وقال مصدر آخر في النيابة العامة إن سودانيا من بين الرجال الـ49 وإن الشرطة ضبطت بحوزتهم متفجرات ومواد لصنع القنابل.
 
ونقل مراسل الجزيرة في القاهرة عن نيابة أمن الدولة العليا  القول إن اثنين من المتهمين في ما يعرف بخلية حزب الله اعترفا بانتمائهما لجماعة الإخوان المسلمين، وهما هاني السيد مطلق وعبد الله إبراهيم عوض.
 
لكن عضو مكتب الارشاد بالجماعة عبد المنعم أبو الفتوح نفى في لقاء مع الجزيرة أي صلة للمتهمين بالجماعة.

أما المتهم اللبناني سامي شهاب فاعترف -حسب ما أذاعته السلطات المصرية- بأن مهمته لم تتجاوز "دعم المقاومة الفلسطينية ومراقبة الأفواج السياحية الإسرائيلية تمهيدا لاستهدافها, قبل أن يتلقى أوامر من قيادة حزب الله بالامتناع عن القيام بأي عملية ضد الإسرائيليين".
 
بيريز سعيد بالخلاف بين مصر وحزب الله
(الفرنسية-أرشيف)
مناشدات
وفي إطار ردود أفعال الفصائل الفلسطينية على القضية دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين السلطات المصرية إلى إطلاق من وصفتهم بـ"مناضلي حزب الله وعدم محاكمتهم على فعل قاموا به ضد إسرائيل".
 
أما لجنة المتابعة العليا للمؤتمر الوطني الفلسطيني فاعتبرت أن ما قام به حزب الله من دعم لصمود الشعب الفلسطيني في غزة ومقاومته نموذج للالتزام القومي بقضية فلسطين.

ونددت بالحملات والإجراءات المغرضة التي تستهدف النيل من دور الحزب وقوى المقاومة في المنطقة.

سعادة إسرائيلية
وفي تل أبيب أعرب الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز عن سعادته بأن مصر وحزب الله يتصارعان بعيدا عن إسرائيل.
 
وقال بيريز عقب زيارته للأب الروحي لحركة شاس الحاخام عوفاديا يوسف بمناسبة عيد الفصح اليهودي، إن العالم سيكتشف عاجلا أو آجلا أن لدى إيران أطماعا في السيطرة على الشرق الأوسط.

واستطرد قائلا إن "العالم يرى وجه حزب الله, والشبكة الإرهابية التي أوقفتها السلطات المصرية تشير إلى طبيعة حزب الله، وهو عمليا عميل إيراني".

المصدر : الجزيرة + وكالات