سليم الحص قال إن الجيش السوري دخل بيروت بطلب لبناني (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سليم الحص إن الوجود السوري في بلاده كان "شرعيا", لكنه شن هجوما قويا على أداء جهاز الاستخبارات بدمشق الذي عهد إليه إدارة العلاقات بين البلدين.

وقال الحص -في كلمة في مؤتمر العلاقات السورية اللبنانية في دمشق بمشاركة 150 مفكرا وباحثا- إن القوات السورية دخلت بلاده "بناء على طلب لبناني وبالتالي فإن تسمية الوجود خلال حقبة 1976 و2005 بالاحتلال خطأ شائع وغير مبرر".

وأضاف رئيس الحكومة الأسبق أن الجيش السوري دخل لبنان تلبية لنداء موجه للرئيس الراحل حافظ الأسد من جانب جبهة ضمت آنذاك الرئيس سليمان فرنجية والرئيس كميل شمعون والشيخ بيار الجميل.

وأشار إلى أن هناك فريقا من الشعب اللبناني ينظر لدمشق بعين الريبة وأحيانا العداء, لافتا إلى أن هذه النظرة السلبية من رواسب حقبة من الزمن كان الجيش السوري فيها منتشرا في كل الأرجاء اللبنانية، على حد تعبيره.

وشن الحص هجوما قويا على جهاز الاستخبارات السوري خلال تلك الفترة, قائلا إنه "تمادى في تدخلاته حتى في شؤون لا تعنيه وارتكب كثيرا من التجاوزات أضحت تلهج بها ألسنة خفية وعلانية وهذا كان من شأنه إثارة حفائظ الكثير من المواطنين اللبنانيين".
 
علاقات متميزة
بدورها قالت نجاح العطار نائب الرئيس السوري للشؤون الثقافية خلال الافتتاح إن العلاقات الطبيعة التي كانت تسود علاقة البلدين هي التي ينبغي أن تعود وأن تسود.

واستغربت العطار أن "يتحدث بعض الأشقاء في لبنان وممن نحترمهم عن علاقات متميزة مع أميركا مثلا وعن تطبيع مستحدث مع سوريا, وعن قبول بمن يطرح نفسه رقيبا على نزاهتنا ويود أن يترسم خطانا في الانتخابات وسواها ويملي علينا مواقفنا ويحاصرنا بشروطه ووعيده ويحيط بنا ويلا من كل جانب".

يشار إلى أن المؤتمر يناقش ستة محاور في خمسة أيام بشأن تاريخ العلاقات السورية اللبنانية ومراحلها عبر العقود الماضية على المستويات الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية والشعبية.

المصدر : وكالات