القراصنة احتجزوا رهينة أميركيا بعد فشلهم في اختطاف سفينة آلاباما (الفرنسية-أرشيف) 

يسعى زعماء عشائر صوماليون للوساطة بين البحرية الأميركية وقراصنة يحتجزون رهينة أميركيا، في وقت اختطف فيه قراصنة زورق قطر أميركيا يحمل العلم الإيطالي في خليج عدن وطاقمه المتكون من 16 شخصا.
 
وذكر مسؤول ببرنامج مساعدة ملاحي شرق أفريقيا أن شيوخ قبائل صوماليين وأقارب للقراصنة يعتزمون القيام بمهمة وساطة للإفراج عن القبطان الأميركي ريتشارد فيليبس لتجنب إراقة الدماء.
 
ونقلت رويترز عن منسق البرنامج أندرو موانغور قوله "يسعون فقط للترتيب لعودة آمنة للقراصنة دون حصولهم على فدية".
 
وقال مسؤول أميركي إن هناك مساعي تبذل للوصول إلى نتيجة سلمية، وإن خبراء من مكتب التحقيقات الاتحادي يقدمون المشورة.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية الرائد ستيوارت أبتون إن "الأولوية الأولى لديهم ما زالت عودة القبطان سالما معافى".
 
وتم احتجاز الأميركي الأربعاء الماضي في قارب نجاة بعد محاولة فاشلة لاختطاف سفينة الشحن مايرسك آلاباما التي تبلغ حمولتها 17 ألف طن على السواحل الصومالية.
 
ونقل عن أحد القراصنة في وقت سابق قوله إن الخاطفين "يأملون الحصول على فدية قيمتها مليونا دولار وضمان سلامتهم أيضا".
 
وكان القراصنة يسعون لاستخدام السفينة الحاوية الألمانية المخطوفة هاسنا ستافنغر وحمولتها 20 ألف طن درعا للوصول إلى رفاقهم القراصنة الذين يحتجزون القبطان الأميركي ريتشارد فيليبس في المحيط الهندي حيث توجد سفن تابعة للبحرية الأميركية قرب قارب النجاة.
 
وحذر القراصنة من أن استخدام القوة لتخليصه قد يؤدي إلى كارثة على غرار ما حصل عندما هاجمت قوات فرنسية قراصنة استولوا على يخت الرهائن قبالة سواحل الصومال.
 
مقتل رهينة فرنسي أثناء عملية إنقاذ
نفذتها القوات الفرنسية (الفرنسية)
زورق أميركي
وفي هذا الإطار تمكن القراصنة أمس من اختطاف زورق قطر أميركي يحمل العلم الإيطالي وطاقمه المتكون من 16 شخصا بينهم عشرة إيطاليين.
 
وقال مسؤول بوزارة الخارجية الإيطالية "نستطيع أن نؤكد خطف عشرة إيطاليين، ولكن ليس لدينا أي تفاصيل أخرى".
 
وأوضح مصدر في برنامج مساعدة ملاحي شرق أفريقيا أن طاقم السفينة التي انطلقت من الإمارات العربية لم يتعرض لأي خطر.
 
وفي تطور آخر أفاد حلف شمال الأطلسي (ناتو) بأن قراصنة صوماليين هاجموا أمس حاوية ترفع علم بنما في خليج عدن، لكن البحارة على متن السفينة أحبطوا الهجوم برش القراصنة بخراطيم الماء.
 
وأشار مسؤولون من الناتو على متن سفينة حربية برتغالية تحمي ممرات الملاحة من القرصنة، إلى أن هناك قذيفة صاروخية لم تنفجر لدى سقوطها على غرفة قبطان السفينة خلال الهجوم، كما أن أعيرة نارية أطلقت على السفينة.
 
وكان قراصنة صوماليون أفرجوا الجمعة عن سفينة شحن نرويجية اختطفت نهاية الشهر الماضي، في حين أعلنت باريس مقتل رهينة فرنسي والإفراج عن آخرين عند تنفيذ قوات فرنسية عملية إنقاذ يخت من قبضة قراصنة صوماليين.
 
وفي منطقة أرض الصومال التي تتمتع بحكم شبه ذاتي شمال البلاد، أصدرت محكمة أمس أحكاما بالسجن لمدة 20 عاما على عشرة قراصنة لمهاجمتهم سفينة مسجلة في سوريا في أكتوبر/تشرين الأول 2008.
 
وفي سياق متصل نددت حركة الشباب المجاهدين بدوريات البحرية الدولية التي تهدف إلى حماية السفن، داعية إياها لمغادرة المياه الإقليمية للصومال.

المصدر : وكالات