الزعيم الليبي معمر للقذافي (رويترز-أرشيف)
اختارت ليبيا رئيسا جديدا لجهاز المخابرات الخارجية بعد ستة أسابيع من تولي مديرها السابق موسى كوسا منصب وزير الخارجية.
 
وقال مسؤولون إن رئيس المخابرات الجديد هو أبو زيد عمر دوردة وهو نائب سابق لرئيس الوزراء ومؤيد قوي للزعيم الليبي معمر للقذافي.
 
ويعرف دوردة (65 عاما) على نطاق واسع في ليبيا بأنه مفكر يملك مهارات إدارة جيدة.
 
وشغل مناصب محافظ ثم عين وزيرا للثقافة ونائبا لوزير الخارجية ووزيرا للاقتصاد والزراعة ونائبا لرئيس البرلمان ونائبا لرئيس الوزراء على التوالي.
 
وكان أيضا مبعوث ليبيا لدى الأمم المتحدة في نيويورك قبل أن يصبح رئيس شركة السكك الحديدية في البلاد ثم المدير الإداري لأكبر مشاريع الإسكان الحكومية.
 
وكان خبراء في الشؤون الليبية أثاروا تساؤلات بشأن ما إذا كان القذافي سيبقي كوسا في منصبه رئيسا للمخابرات إضافة إلى منصبه الجديد وزيرا للخارجية أم سيقلص نفوذه بإبعاده عن المخابرات.
 
ويمثل جهاز المخابرات الخارجية إحدى أدوات القذافي الرئيسة لبسط نفوذه في أفريقيا وخارجها، وكان له دور بارز في محاربة المنشقين المقيمين بالخارج، وفي المواجهة مع الغرب استمرت لنحو ثلاثة عقود.
 
لكن الجهاز لعب أيضا دورا مهما في مساعدة البلد في الخروج من العزلة والعودة إلى السياسة الدولية وعمل الجهاز مع المخابرات البريطانية والأميركية لإقناع بريطانيا والولايات المتحدة بأن ليبيا ترغب في إقامة علاقات طبيعية.

المصدر : وكالات