ستة جنود أميركيين قتلوا بالعراق في غضون ثلاثة أيام (الفرنسية-أرشيف)

لقي جندي أميركي مصرعه بانفجار شمالي بغداد, بعد يومين من مقتل خمسة من زملائه بهجوم انتحاري في الموصل.
 
وقال الجيش الأميركي في بيان إن الجندي "توفي متأثرا بجروحه التي أصيب بها عندما انفجرت عبوة ناسفة بدائية الصنع في محافظة صلاح الدين". ولم يقدم البيان أي تفاصيل أخرى.
 
وبمقتل هذا الجندي, يرتفع إلى 4272 عدد الجنود الأميركيين الذي قتلوا بالعراق منذ غزوه في مارس/آذار 2003, حسب إحصائية لوكالة الصحافة الفرنسية.
 
وكان خمسة جنود أميركيين قد قتلوا الجمعة في أعنف هجوم على القوات الأميركية منذ أكثر من عام, حيث هاجم انتحاري بشاحنة ملغومة مجمعا للشرطة بالموصل شمالي العراق.
 

من جهة أخرى قتل شرطي وأصيب آخر برصاص مسلحين مجهولين في حي الرسالة بالموصل.

 

كما أصيب شرطي آخر عندما أطلق مسلحون النار عليه في حي السكر بشمال الموصل. وفي منطقة وادي حجر أصيب ثلاثة من الشرطة ومدني في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة.

 

مشاركة البعثيين
على الصعيد السياسي تعتزم الحكومة العراقية عقد مؤتمر منتصف أبريل/نيسان الجاري ببغداد لبحث سبل مشاركة البعثيين السابقين في العملية السياسية.

وقال وزير الدولة لشؤون الحوار الوطني أكرم الحكيم عقب لقائه وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط بالقاهرة إنه سيجري سلسلة من الزيارات لأغلب الدول العربية للقاء المعارضين العراقيين والشخصيات الموجودة في تلك الدول لحثهم على المشاركة في العملية السياسية خاصة مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية.

وأضاف الحكيم في تصريحات لصحيفة "الصباح" الرسمية أن الحكومة تسعى لضم المعارضين "المعتدلين", مشيرا إلى أن اللقاءات ستكون مع الشخصيات التي لم ترتكب أي جرائم في حق الشعب العراقي.

وأوضح أن الندوة التي ستعقد الشهر الجاري تهدف إلى "معالجة قضية البعث والتوجه لإنهاء هذا الملف الحساس لتكوين رؤية وطنية مشتركة وتقديمها إلى سلطة القرار".

المصدر : وكالات