مروحيات غربية تحلق فوق مناطق القراصنة بالصومال
آخر تحديث: 2009/4/12 الساعة 14:14 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/12 الساعة 14:14 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/17 هـ

مروحيات غربية تحلق فوق مناطق القراصنة بالصومال

سكان صوماليون قالوا إنهم شاهدوا جنودا بيضا داخل إحدى المروحيتين (الفرنسية-أرشيف)

حلقت طائرات مروحية يعتقد أنها غربية فوق مناطق ينطلق منها القراصنة على السواحل الصومالية، ما تسبب في موجة ذعر بين السكان الذين اعتقدوا أن الطائرات ستنفذ غارة جوية. واقترب قارب نجاة يستخدمه قراصنة يحتجزون قبطانا أميركيا رهينة من منطقة الساحل ويعتقد أن وقود القارب قد نفد.

وقال سكان صوماليون إنهم تمكنوا من مشاهدة جنود بيض داخل إحدى المروحيتين اللتين حلقتا لنحو نصف ساعة في منطقة ميناء هاراديري الصومالي المطل على المحيط الهندي.

وأضافوا أنهم يعتقدون أن المروحيتين جاءتا من سفن حربية أميركية قريبة أو سفن أجنبية أخرى تراقب موقعا يشهد مواجهة بشأن رهينة أميركي يحتجزه القراصنة على قارب نجاة.

وقال أحد السكان المحليين "استيقظنا على أصوات صاخبة لطائرات مروحية تحلق فوق هاراديري". وقال مواطن آخر إن السكان شعروا بالخوف من احتمال قصفهم.
 
وأضاف "كنا نعتقد أنه ستكون هناك غارات جوية هذا الصباح لأن هاراديري مليئة بالقراصنة". وأردف مشيرا لمروحيتين "ربما تكونا أميركيتين لقد غادرتا المكان الآن".

صورة أرشيفية للقبطان الأميركي
 المختطف ريتشارد فيليبس (الأوروبية)
قارب النجاة
من جهة أخرى ذكرت وكالة رويترز للأنباء أن قارب النجاة الذي يستخدمه قراصنة يحتجزون القبطان الأميركي ريتشارد فيليبس قد اقترب من ساحل الصومال.

وذكر مسؤولون عسكريون أميركيون أن قارب النجاة الذي نفد وقوده منذ فترة اقترب إلى مسافة 32 كلم من ساحل الصومال بحلول وقت متأخر من مساء أمس.
 
وأعرب المسؤولون عن خشيتهم من أن القراصنة ربما يحاولون الفرار برهينتهم إذا وصل القارب إلى الشاطئ. وقالت مصادر من القراصنة الصوماليين وسكان إنهم لا يعتقدون أن قارب النجاة قريب إلى هذه الدرجة من الساحل.

وترددت أنباء عن فشل محاولة لتحرير القبطان فيلبيس أمس بعد إطلاق القراصنة النار على جنود اقتربوا من قاربهم. وقال مسؤولون عسكريون أميركيون إن القراصنة أطلقوا النار على مركب صغير انطلق من المدمرة الأميركية بينبريدغ واقترب منهم أمس ولم يصب أحد بسوء وعاد المركب أدراجه.

وأرسل زعماء قبائل صوماليون وسيطا أمس على أمل إنهاء المواجهة بين البحرية الأميركية والقراصنة الأربعة الذين يحتجزون فيليبس. وقال أندرو موانجورا وهو منسق جماعة إقليمية تتابع أعمال القرصنة "يسعون فقط للترتيب لعودة آمنة للقراصنة دون حصولهم على فدية".

وانطلق الوسيط وهو رجل صومالي إلى البحر على متن قارب، ولكن لم يتضح كيف يخطط للوصول إلى قارب القراصنة. كما يجري وسطاء محليون في منطقة بونت لاند محاولات للوساطة بين الأميركيين والقراصنة.
طاقم سفينة ميرسك ألاباما خضع
لاستجواب المباحث الأميركية في كينيا (الأوروبية)

تحقيق فيدرالي

من جهة أخرى وصلت إلى ميناء مومباسا في كينيا سفينة ميرسك ألاباما التي اختطف القراصنة قبطانها.
 
ولم يسمح للبحارة الذين على متنها بمغادرتها في انتظار استكمال عناصر الشرطة الفدرالية الأميركية التحقيق في ظروف اختطاف القراصنة للقبطان.

وكان قراصنة صوماليون قد استولوا على قاطرة سفن أميركية ترفع العلم الإيطالي، وعلى متنها طاقم من 16 شخصاً بينهم عشرة إيطاليين في أحدث عملية قرصنة في خليج عدن.

من جانب آخر, أصدرت محكمة في جمهورية أرض الصومال حكماً بالسجن لمدة عشرين عاماً على مجموعة قراصنة.

يذكر أن اختطاف الرهينة الأميركي قد أجبر إدارة الرئيس باراك أوباما على التعامل مع ما كان معظم الأميركيون يرغبون بنسيانه حيث كان التدخل الأميركي في الصومال في أوائل تسعينات القرن الماضي بمثابة كارثة وشهد معركة "سقوط البلاك هوك" عام 1993 التي قتل فيها 18 جنديا أميركيا.
المصدر : وكالات