سفينة آلاباما رست بميناء مومباسا (الفرنسية)

أفادت تقارير إعلامية أن قارب النجاة الذي يقل قبطان السفينة الأميركي المخطوف يقترب من شواطئ الصومال بعد فشل محاولة جديدة قامت بها قوة أميركية للإفراج عنه.
 
وموازاة مع ذلك وصلت سفينة الشحن الأميركية مايرسك آلاباما التي فشل القراصنة في اختطافها الأربعاء قبالة السواحل الصومالية، إلى ميناء مومباسا جنوب كينيا.
 
وذكرت التقارير أن القراصنة تمكنوا من الحصول على وقود لقارب النجاة المخطوف وأنهم يتحركون على مسافة 35 كلم من الشواطئ الصومالية ومعهم الرهينة الأميركي ريتشارد فيليبس.
 
ونقلت الشبكة الإخبارية الأميركية  سي.أن.أن عن مسؤولي البحرية الأميركية تأكيدهم أنهم لن يسمحوا للقارب بالوصول إلى الشاطئ.
 
وأشارت الشبكة إلى أن قوة تابعة للجيش الأميركي حاولت السبت إنقاذ الرهينة في أعالي البحار لكنها فشلت في مهمتها، مضيفة أن "الجنود فروا عائدين إلى المدمرة الأميركية بينبريدغ التي ترابط قرب قارب النجاة".
 
وقال مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية إنه على علم بتقرير الشبكة، لكنه "ليس لديه أي شيء في الوقت الحالي" عن الحدث.
 
وتم احتجاز الأميركي الأربعاء الماضي في قارب نجاة بعد محاولة فاشلة لاختطاف السفينة آلاباما التي تبلغ حمولتها 17 ألف طن قرب السواحل الصومالية.
 
وساطة صومالية
وذكر مسؤول ببرنامج مساعدة ملاحي شرق أفريقيا أن شيوخ قبائل صوماليين وأقارب للقراصنة يعتزمون القيام بمهمة وساطة للإفراج عن الرهينة الأميركي لتجنب إراقة الدماء.
 
ونقل عن أحد القراصنة في وقت سابق قوله إن الخاطفين "يأملون الحصول على فدية قيمتها مليونا دولار وضمان سلامتهم أيضا".
 
وكان القراصنة يسعون لاستخدام السفينة الحاوية الألمانية المخطوفة هاسنا ستافنغر وحمولتها 20 ألف طن، درعا للوصول إلى رفاقهم القراصنة الذين يحتجزون فيليبس في المحيط الهندي حيث توجد سفن تابعة للبحرية الأميركية قرب قارب النجاة.
 
وحذر القراصنة من أن استخدام القوة لتخليصه قد يؤدي إلى كارثة على غرار ما حصل عندما هاجمت قوات فرنسية قراصنة استولوا على يخت الرهائن قبالة سواحل الصومال.
 
المدمرة بينبريدغ تراقب القارب
الذي يقل الرهينة الأميركي (رويترز)
مومباسا
وفي سياق متصل وصلت السفينة آلاباما مساء السبت إلى مومباسا حيث أكد جون راينهارت المدير التنفيذي للشركة القائمة على تشغيلها في نورفولك بولاية فيرجينيا الأميركية أن "الطاقم بحالة جيدة".
 
وأضاف في تصريحات صحفية "يتعين بقاؤه (الطاقم) على متن السفينة" بينما يجري عملاء مكتب التحقيقات الاتحادي تحقيقاتهم.
 
وفي سياق مسلسل الخطف تمكن القراصنة السبت من الاستيلاء على زورق قطر أميركي يحمل العلم الإيطالي وطاقمه المتكون من 16 شخصا بينهم عشرة إيطاليين.
 
ومن جهته أفاد حلف شمال الأطلسي (ناتو) أن قراصنة صوماليين هاجموا أمس حاوية ترفع علم بنما في خليج عدن، لكن البحارة على متن السفينة أحبطوا الهجوم برش القراصنة بخراطيم الماء.
 
وكان قراصنة صوماليون أفرجوا الجمعة عن سفينة شحن نرويجية اختطفت نهاية الشهر الماضي، في حين أعلنت باريس مقتل رهينة فرنسي والإفراج عن آخرين عند تنفيذ قوات فرنسية عملية إنقاذ يخت من قبضة قراصنة صوماليين.
 
وفي منطقة أرض الصومال التي تتمتع بحكم شبه ذاتي شمال البلاد، أصدرت محكمة أمس أحكاما بالسجن لمدة 20 عاما على عشرة قراصنة لمهاجمتهم سفينة مسجلة في سوريا في أكتوبر/تشرين الأول 2008.
 
ويحتجز القراصنة نحو 17 سفينة قرب الساحل الشرقي للصومال بينهم خمس سفن خطفت الأسبوع الماضي.

المصدر : وكالات