عاهل السعودية يلتقي عباس وحماس تنتقد اتصاله بنتنياهو
آخر تحديث: 2009/4/13 الساعة 01:13 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/13 الساعة 01:13 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/18 هـ

عاهل السعودية يلتقي عباس وحماس تنتقد اتصاله بنتنياهو

محمود عباس (يسار) أطلع عبد الله بن عبد العزيز على آخر المستجدات في مفاوضات المصالحة الوطنية (رويترز)

عقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الأحد اجتماعا مع الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز في العاصمة السعودية الرياض بحثا خلاله تطورات القضية الفلسطينية، وأهمية تحقيق السلام العادل والشامل القائم على حل الدولتين.
 
يأتي ذلك بينما انتقدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الاتصال الذي أجراه عباس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لتهنئته بحلول عيد الفصح اليهودي، واعتبرت اتصاله رسالة "استسلام" جديدة.
 
وقال المتحدث باسم السفارة الفلسطينية في الرياض ماهر كركي إن عباس التقى مساء الأحد نظيره السعودي عبد الله بن عبد العزيز في الرياض وأطلعه على مستجدات محادثات المصالحة بين حركتي حماس والتحرير الفلسطينية (فتح)، "وآخر التطورات بما يتعلق بآفاق السلام بما في ذلك المبادرة العربية".

وكان الرئيس الفلسطيني وصل إلى الرياض بعد ظهر الأحد في زيارة إلى المملكة تستغرق يوما واحدا.

وأضاف كركي أن "المبادرة ما تزال سارية وتعمل كأساس لمفاوضات السلام مع إسرائيل"، مستدركا بالقول "لكن الجانب الإسرائيلي أدار ظهره للتصور القائم على حل الدولتين".
 
وحضر المحادثات من الجانب الفلسطيني رئيس الوزراء في حكومة تصريف الأعمال سلام فياض، ورئيس دائرة شؤون المفاوضات صائب عريقات، ومستشار الرئيس والناطق الرسمي نبيل أبو ردينة، وسفير فلسطين لدى السعودية جمال عبد اللطيف الشوبكي، في حين حضرها من الجانب السعودي وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل.
 
يذكر أن لجنة متابعة المبادرة العربية اجتمعت السبت في العاصمة الأردنية عمان لتنسيق موقف موحد ينقله ملك الأردن عبد الله الثاني معه إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما في زيارته المرتقبة للبيت الأبيض بتاريخ 21 أبريل/ نيسان الجاري.
 
البردويل اعتبر اتصال عباس بنتنياهو "رسالة استسلام" (الجزيرة نت-أرشيف)
حماس تنتقد
من ناحية أخرى اعتبر القيادي في حركة حماس صلاح البردويل في تصريح له الأحد أن الاتصال الذي أجراه عباس مع نتنياهو يشكل رسالة سيئة جدا إلى الحوار الوطني وإلى أبناء الشعب الفلسطيني وكرامته، حسب قوله.

ورأى أن هذا الاتصال يأتي في إطار "رسالة الاستسلام الجديدة للعدو الصهيوني"، وفي وقت تتنكر فيه الحكومة الإسرائيلية الجديدة "ليس فقط لحقوق الشعب الفلسطيني بل حتى لعملية السلام" التي وصفها بأنها عملية استسلام من الجانب الفلسطيني.

وكان عباس هاتف نتنياهو -في أول اتصال بينهما منذ تولى نتنياهو مهام منصبه أواخر الشهر الماضي- وهنأه بمناسبة حلول عيد الفصح اليهودي، وشدد على وجوب العمل من أجل تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وجاء في بيان صدر عن مكتب نتنياهو أن رئيس الوزراء ذكَّر عباس بالتعاون بينهما في الماضي وعزمه على استئنافه في المستقبل لدفع السلام بين الطرفين.

كما انتقد البردويل إعلان وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم الأخير في عمان التمسك بمبادرة السلام، وقال "للأسف كان الرد على التطرف الصهيوني هو رسالة استسلام جديدة".
المصدر : وكالات