الملك عبد الله الثاني خلال لقائه وزراء خارجية الدول الست وموسى في عمان  (الفرنسية)

التقى ملك الأردن عبد الله الثاني اليوم السبت في عمان لجنة متابعة المبادرة العربية، مؤكدا "ضرورة التحرك الفوري لإطلاق مفاوضات جادة لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين وفي إطار جهود تحقيق السلام الشامل".
 
وجاء في بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني عقب اللقاء أن الملك شدد "على أهمية عامل الوقت في إطلاق المفاوضات التي يجب أن تستند إلى خطة تحرك واضحة للوصول إلى حل الدولتين وتحقيق السلام الشامل الذي يعيد جميع الحقوق العربية ويضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني".
 
كما شدد على أن "بلورة موقف عربي موحد والتحدث بلغة واحدة مع المجتمع الدولي وخصوصا الولايات المتحدة يشكلان عاملا أساسيا في خدمة المصلحة العربية المتمثلة في التوصل إلى السلام الشامل المبني على المبادئ التي أعاد العرب إقرارها في قمة الدوحة الشهر الماضي".
 
وحضر اللقاء وزراء خارجية مصر أحمد أبو الغيط والسعودية سعود الفيصل ووزير الدولة للشؤون الخارجية القطري أحمد بن عبد الله آل محمود ووزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ، ووزير الشؤون الخارجية في السلطة الفلسطينية رياض المالكي، إلى جانب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.
 
وحمل الوزراء العرب ملك الأردن أفكار لجنة المتابعة حيال عملية السلام لنقلها على شكل رسالة إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما عند لقائه به قبل نهاية الشهر الحالي.
 
تشاور
ومن جهته أكد وزير الخارجية الأردني ناصر جودة في مؤتمر صحفي أن اللقاء تشاوري وتنسيقي "ويأتي للبناء على الاجتماعات التي تمت بين وزراء خارجية دول الطوق إضافة إلى السعودية وقطر على هامش قمة الدوحة".

وزير الخارجية الأردني ناصر جودة  (الجزيرة)
وعما إذا كان الاجتماع ناقش فرص السلام وحل الدولتين في ظل وجود حكومة يمينية في إسرائيل برئاسة بنيامين نتنياهو، قال جودة إن "هذا الاجتماع استكمال لاجتماعات تشاورية عقدت في الدوحة بهدف تنسيق المواقف والاستفادة من زيارة الملك عبد الله المقبلة لواشنطن لنقل وجهة النظر العربية انطلاقا من قمة الدوحة والقرارات التي اتخذت فيها في إعلان الدوحة".
 
دعوة أردنية
ولم يشارك عمرو موسى ناصر جودة في المؤتمر الصحفي كما كان مقررا.
 
وفي وقت لاحق في القاهرة نفى رئيس مكتب الأمين العام للجامعة العربية السفير هشام يوسف أن يكون هذا الاجتماع للجنة المنبثقة عن قمة الدوحة، و"إنما لمجموعة من الدول".
 
وقال يوسف إن الأردن وجه الدعوة إليها لعقد هذا الاجتماع بهدف بلورة موقف عربي موحد قبيل زيارة الملك عبد الله إلى واشنطن.
 
وأوضح يوسف أن الاجتماع لا صلة له بمبادرة السلام العربية التي قال إن الموقف العربي تقرر بشأنها خلال الاجتماعات الأخيرة.
 
وأضاف أنه "ستتم مناقشة العديد من الأفكار والمقترحات، وأن هذه المجموعة   سوف تتشاور في الموقف العربي تجاه حكومة إسرائيل، في ظل ما صدر عنها من تصريحات ومدي التزامها بعملية السلام، إلى جانب موقف الإدارة الأميركية الجديدة من عملية السلام والوضع بالمنطقة".

المصدر : الجزيرة + وكالات