قالت مصادر أمنية إن بدويا قتل بالرصاص شمال سيناء في اشتباك بين مسلحين والشرطة المصرية التي عثرت على كمية من الذخيرة في شاحنة تركها المسلحون بعد الاشتباك.

وأضافت المصادر أن الاشتباك وقع السبت على طريق القنطرة العريش عندما حاول رجال شرطة يستقلون سيارتين إيقاف شاحنة اشتبهوا بها لكن سائقها صدم إحدى سيارتي الشرطة التي قامت على الفور بإطلاق النار ما أسفر عن مقتل أحد المسلحين.

وبحسب رواية المصادر الأمنية، قام أربعة من رجال البدو المسلحين داخل الشاحنة بإطلاق النار على الشرطة، في حين فر الثلاثة الباقون إلى منطقة جبلية مجاورة قبل أن ترسل الشرطة تعزيزات إضافية لمطاردتهم.

وذكرت المصادر أن الشاحنة المصادرة لم تكن تحمل أي لوحة أرقام وعثر على متنها على كمية من الذخيرة والأسلاك الكهربائية المسروقة، وأنه تم استدعاء أحد شيوخ القبائل لتحديد هوية القتيل.

ويأتي الاشتباك بعد يوم واحد من إعلان السلطات الأمنية المصرية اعتقال عدد من الأشخاص في سيناء على خلفية محاولتهم تهريب أسلحة وهياكل صواريخ إلى قطاع غزة عن طريق الأنفاق.

وسبق للحكومة المصرية أن حملت البدو في شبه جزيرة سيناء المسؤولية عن سلسلة تفجيرات في منتجعات سياحية خلال السنوات الماضية أوقعت عددا كبيرا من الضحايا.

المصدر : رويترز