الإفراج عن سفينة نرويجية ومقتل فرنسي بسواحل الصومال
آخر تحديث: 2009/4/11 الساعة 07:03 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/11 الساعة 07:03 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/16 هـ

الإفراج عن سفينة نرويجية ومقتل فرنسي بسواحل الصومال

القراصنة فشلوا في اختطاف سفينة الشحن "آلاباما" (الفرنسية)

أفرج القراصنة الصوماليون عن سفينة شحن نرويجية اختطفت في نهاية الشهر الماضي، وذلك مباشرة بعد إعلان باريس مقتل رهينة فرنسي والإفراج عن آخرين عند تنفيذ قوات فرنسية عملية لإنقاذ يخت من قبضة قراصنة صوماليين.
 
وذكرت تقارير إعلامية أن القراصنة أفرجوا أمس عن الناقلة النرويجية "بوأسير" بعد أسبوعين من خطفها قبالة السواحل الكينية.
 
ونقلت رويترز عن قرصان قوله إن شركة الملاحة النرويجية مالكة السفينة دفعت فدية بقيمة 2.4 مليون دولار للقراصنة مقابل الإفراج.
 
ومن جهتها أشارت الشركة إلى أن طاقم السفينة التي كانت تحمل آلاف الأطنان من مادة الصودا، لم يلحق به أي أذى.
 
وكانت الناقلة خطفت في مارس/آذار الماضي وعلى متنها طاقم يتكون من 27 فردا يضم قبطانا نرويجيا و19 فلبينيا وخمسة بولنديين وروسيا وليتوانيا.
 
المدمرة الأميركية بنبريدغ بحالة تأهب
في جنوب سواحل الصومال (رويترز)
عملية إنقاذ
ومن جهة أخرى ذكر مسؤولون فرنسيون أن رهينة فرنسي قتل وأطلق سراح أربعة آخرين حين هاجمت قوات فرنسية قراصنة استولوا على يخت الرهائن قبالة سواحل الصومال.
 
وأضافت المصادر أن قرصانين قتلا واعتقل ثلاثة آخرون في العملية العسكرية التي نفذت في خليج عدن قبالة السواحل الصومالية.
 
واختطف القراصنة يوم 4 أبريل/نيسان الجاري اليخت "تانيت" الذي كان يقل رجلين وزوجتيهما وطفلا في الثالثة من العمر.
 
وأوضح وزير الدفاع الفرنسي إيرفيه موران في مؤتمر صحفي أن والد الصبي فلوران لوماكون توفي أمس أثناء عملية الإنقاذ، قائلا إن "فرنسا لن تذعن أبدا لابتزاز القراصنة أو الإرهاب".
 
فدية
وفي سياق متصل طالب قراصنة يحتجزون رهينة أميركيا على قارب إنقاذ بمليوني دولار للإفراج عنه.
 
ونقلت رويترز عن قرصان من مرفأ هارادير قوله إن القراصنة "يأملون الحصول على فدية قيمتها مليونا دولار وضمان سلامتهم أيضا".
 
وأضاف أن "قراصنة آخرين يبحرون بسفينة ألمانية مخطوفة مع طاقمها الأجنبي إلى موقع قارب الإنقاذ في المحيط الهندي حيث تراقبه سفن حربية أميركية" لعلمهم بأن "الأميركيين لن يدمروا هذه السفينة الألمانية".
 
واختطفت سفينة الحاويات الألمانية هانسا ستافنغر قبل أسبوع قبالة جنوب الصومال بين كينيا وجزيرة سيشل في المحيط الهندي وعلى متنها طاقم من 24 فردا بينهم خمسة ألمان.
 
شرماركي (يمين) دعا العالم إلى مساعدة بلاده لمكافحة القرصنة (الجزيرة نت-أرشيف)
وكانت المدمرة الأميركية بنبريدغ وصلت الخميس إلى موقع خطف السفينة في وقت لم يوضح فيه مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية ما إذا كانت واشنطن ستعتمد خيار التفاوض مدعوما بالتهديد باستخدام القوة.
 
ويحتجز أربعة قراصنة القبطان ريتشارد فيليبس منذ الأربعاء بعد محاولة فاشلة لاختطاف سفينة الشحن مايرسك آلاباما التي تبلغ حمولتها 17 ألف طن على السواحل الصومالية.
 
وذكرت تقارير أن فيليبس قام بمحاولة فاشلة للهروب من خاطفيه أمس بالقفز من قارب النجاة بهدف الوصول إلى المدمرة الأميركية بنبريدغ.
 
وقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن "الجيش يعمل مع حلفائنا من أجل النظر في وضع خطة واسعة للتعامل مع القرصنة في المنطقة".
 
ومن جهته أشار رئيس وزراء الصومال عمر عبد الرشيد شرماركي إلى أن هناك أسبابا اقتصادية وأمنية أجبرت الكثيرين على ممارسة القرصنة في الصومال، داعيا الدول الكبرى والعالم إلى مساعدة الحكومة الصومالية على إيجاد بدائل اقتصادية للقراصنة.
 
وأرسلت دول أجنبية سفنا حربية إلى المنطقة لمكافحة القرصنة قبالة سواحل الصومال مما خفض عدد الهجمات في الشهور الماضية، لكن لا تزال هناك محاولات شبه يومية للاستيلاء على سفن.
المصدر : وكالات