نصر الله: حزب الله لا يريد أي عداء أو خصومة أو صراع مع أي نظام عربي (الفرنسية)

نفى الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله أي نية للحزب لاستهداف مصالح وشخصيات في مصر أو العالم، وأكد أن المتهم اللبناني المعتقل بمصر سامي شهاب عضو في حزب الله كان مكلفا بتوفير الدعم اللوجستي للفلسطينيين المحاصرين في غزة.

وقال زعيم الحزب إن شهاب الذي اعتقل قبل شهر من الحرب الإسرائيلية على غزة كان يقوم بعمل"لوجستي لمساعدة الإخوة الفلسطينيين في نقل عتاد وأفراد لصالح المقاومة في داخل فلسطين"، وأضاف "نحن لا ننكر هذا الموضوع ولا نخجل منه"، مؤكداً أن هذا "الأمر الوحيد الذي لم يذكره المدعي العام في مصر".

وتابع بقوله إن حزب الله حزب لبناني ليس له أي خلايا خارجية، مشددا على أن مهمته مقاومة إسرائيل وليس من بين أهدافه التدخل في شؤون أي دولة خارجية عربية أو غير عربية. ووصف الاتهامات المصرية بأنها محض "افتراءات وخيالات" هدفها إثارة الشعب المصري وتشويه صورة الحزب.
 

"
حسن نصر الله:
من يجب أن يدان اليوم هو النظام المصري الذي لا يزال يحاصر قطاع غزة
"

حصار وإدانة

وقال نصر الله إن من يجب أن توجه إليه الإدانة هو النظام المصري الذي قال إنه لا يزال يحاصر قطاع غزة رغم تفاقم الأوضاع الإنسانية، ويواصل هدم الأنفاق بالتعاون مع الإسرائيليين والأميركيين لسد ما اعتبره المتنفس الوحيد الباقي لمد الناس في غزة بأسباب الحياة.

وأضاف أنه "ليس في نية حزب الله أبدا تنفيذ أي هجمات ضد مصر والأراضي المصرية"، وليس بنية الحزب الدخول في صراع مع أي نظام عربي. وقال إن "حزب الله لا يريد أي عداء أو خصومة أو صراع مع أي نظام عربي لا على الصعيد الأمني ولا العسكري ولا السياسي ولا الإعلامي".

وأوضح الأمين العام لحزب الله أن الكثير من المعتقلين لدى السلطات المصرية ليس لهم أي علاقة بالحزب. وتعليقا على الاتهام المصري للخلية التي تقول مصر إنها اعتقلتها، قال نصر الله إنه "لا يفهم من أين أتت شبكة الـ49 شخصا، فمن الممكن أن يكون حول اللبناني المعتقل بعض الأشخاص، لكن الرقم المقدم من قبل السلطات المصرية ليس صحيحا".

وقال إن الحملة المصرية على حزب الله تجري منذ حرب غزة، على إثر موقف الحزب الذي دعا إلى فتح المعابر باتجاه قطاع غزة ووجوب فتح معبر رفح.

"
القضاء المصري اتهم الأمين العام لحزب الله بالتخطيط للقيام بعمليات عدائية داخل البلاد والسعي إلى نشر الفكر الشيعي فيها
"
مداهمة واعتقال
وفي هذه الأثناء أعلن الأمن المصري عن مداهمة ورشة في سيناء واعتقال 13 شخصا ومصادرة ما وصفه قذائف صاروخية مصنعة كان يستعد لتهريبها إلى غزة. وقال مصدر أمني مصري إنه تم العثور على ثلاثة رؤوس تفجيرية بدائية الصنع في بلدة شيخ زويد قرب الحدود مع غزة.

وكان القضاء المصري قد اتهم الأربعاء الأمين العام لحزب الله بالتخطيط "للقيام بعمليات عدائية داخل البلاد" والسعي إلى "نشر الفكر الشيعي" في مصر، ورصد الحدود مع قطاع غزة ومراقبة قناة السويس.

وقال النائب العام المصري عبد المجيد محمود في بيان رسمي الأربعاء إن نصر الله كلّف مسؤول وحدة عمليات دول الطوق في الحزب بالإعداد لتنفيذ عمليات عدائية داخل الأراضي المصرية. وفي هذا الإطار قررت النيابة العامة المصرية توقيف 49 مشتبها فيه -بينهم شهاب- لمدة 15 يوما على ذمة التحقيق.

المصدر : الجزيرة + وكالات