الجنود الأميركيون سينسحبون من العراق بحلول 2011 وفقا للاتفاقية الأمنية (الفرنسية-أرشيف)

قال الجيش الأميركي إنه سيخفض قواته بالعراق بنحو 12 ألف جندي خلال الأشهر الستة المقبلة, في حين ستخفض لندن قواتها بنحو أربعة آلاف, وذلك وسط تصعيد لأعمال العنف كان أبرزه هجوم قتل أو أصاب العشرات خارج أكاديمية للشرطة ببغداد.
 
وقال المتحدث باسم القوات الأميركية بالعراق اللواء ديفد بيركنز إن "لواءين مقاتلين كان من المقرر إعادة نشرهما في الشهور الستة المقبلة مع قوات الدعم الخاصة بهما من أسلحة وإمداد وتموين ومهندسين ومخابرات، لن يتم إحلال قوات أخرى محلهما".
 
وأوضح مسؤولون بالجيش أن خفض عدد الألوية الأميركية المقاتلة في العراق من 14 إلى 12 لواء سيسحب نحو 12 ألفا من الجنود الأميركيين الذين يصل عددهم حاليا إلى نحو 140 ألف جندي.
 
وأضاف بيركنز أن أربعة آلاف جندي بريطاني سيغادرون العراق أيضا في الشهور المقبلة.
 
ووفقا للاتفاقية الأمنية الموقعة بين واشنطن وبغداد والتي بدأ سريانها مع مطلع العام الجاري, فإنه يتعين على الولايات المتحدة سحب كل قواتها من العراق بنهاية 2011.
 
هجوم
الهجمات الانتحارية عاودت الظهور مجددا بالعراق بعد هدوء أمني نسبي (رويترز-أرشيف)
وجاءت تلك التصريحات بعد ساعات من هجوم استهدف تجمعا للمتطوعين خارج مقر أكاديمية الشرطة بوسط بغداد أودى بحياة 12 شخصا، وجرَح نحو 60 آخرين.
 
وذكر مصدر من وزارة الداخلية العراقية أن شخصا فجر نفسه بواسطة حزام ناسف وسط تجمع بشري أمام المدخل الخلفي للأكاديمية.

من جهتها أشارت الشرطة إلى أن الانفجار أدى إلى تناثر الأشلاء في الموقع مما صعب مهمة الشرطة لتحديد هويات الضحايا. وأضاف المصدر أن منفذ الهجوم كان يمتطي دراجة بخارية مفخخة أيضا بالمتفجرات.

 وكان 15 من أفراد الشرطة والمتطوعين قد قتلوا في الأول من ديسمبر/كانون الأول عام 2008 خارج مبنى نفس الأكاديمية.
 
ويشكل المتطوعون للانضمام إلى الشرطة هدفا رئيسيا لهجمات المسلحين منذ الغزو الأميركي للعراق في مارس/آذار 2003.
 
هجمات متفرقة

وفي هجوم آخر قالت الشرطة العراقية إن سيارة مفخخة انفجرت بمدينة الموصل شمال بغداد, مما أدى إلى مقتل ثلاثة من عناصر الشرطة وإصابة ثلاثة آخرين أثناء مرور دورية بقضاء حي السكر.

 

كما انفجرت سيارة مفخخة أخرى استهدفت دورية للشرطة في حي الإصلاح الزراعي بالموصل أيضا, فأصابت خمسة ضباط شرطة ومدنيين.

 

وفي سياق متصل ذكر الجيش الأميركي في بيان له أن جنديا أميركيا قتل إثر هجوم على دورية عسكرية في محافظة صلاح الدين شمال بغداد.
 
وأوضح المصدر أن الجندي توفي متأثرا بجروح أصيب بها في هجوم على دوريته في المحافظة دون إعطاء تفاصيل عن الهجوم أو هوية منفذيه.
 
وبذلك ارتفعت عدد قتلى الجيش الأميركي في العراق منذ عام 2003 إلى 4256.

المصدر : وكالات