مباحثات مصرية إسرائيلية بشأن تبادل الأسرى والتهدئة
آخر تحديث: 2009/3/9 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/13 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: استشهاد فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال مواجهات شرق غزة
آخر تحديث: 2009/3/9 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/13 هـ

مباحثات مصرية إسرائيلية بشأن تبادل الأسرى والتهدئة

لقاء سابق بين وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود بارك ومدير المخابرات المصرية عمر سليمان في شرم الشيخ (رويترز-أرشيف)
 
غادر وفد إسرائيلي برئاسة مسؤول ملف الأسرى والمفقودين الإسرائيليين عوفر ديكل القاهرة اليوم الأحد عائداً إلى تل أبيب، بعد زيارة لمصر استغرقت عدة ساعات بحث فيها صفقة تبادل الأسرى بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل.
 
وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية اليوم أن الوفد الإسرائيلي أجرى مباحثات مع المسؤولين المصريين تناولت مشكلة الأسرى في إطار جهود مصر الرامية إلى تحقيق التهدئة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
 
وتهدف مباحثات ديكل مع المسؤولين المصريين إلى الإفراج عن الجندي الإسرائيلي الأسير لدى حماس جلعاد شاليط، مقابل إطلاق سراح أسرى فلسطينيين.
 
ويشرف رئيس جهاز المخابرات المصرية الوزير عمر سليمان على المباحثات التي تجرى بوساطة مصرية في هذا الشأن بين إسرائيل وحركة حماس. وتربط إسرائيل بين التوصل إلى تهدئة مع حماس في قطاع غزة والإفراج عن شاليط.
 
ويتولي ديكل وهو مسؤول رفيع في جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) منذ العام 2006 ملف المفاوضات التي تجريها إسرائيل لمبادلة أسرى.
 
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي المنصرف إيهود أولمرت دعا الأربعاء الماضي حماس إلى التوصل إلى اتفاق حول شاليط قبل تشكيل زعيم الليكود بنيامين نتنياهو الحكومة الجديدة.
 
وتطالب حماس بالإفراج عن أكثر من ألف أسير، لكن إسرائيل التي أبدت استعدادها للإفراج عن بضع مئات، ترفض إطلاق سراح من تتهمهم بتنفيذ هجمات قتل فيها إسرائيليون.
 
إسرائيل تربط التهدئة بإطلاق جلعاد شاليط (الأوروبية-أرشيف)
أولمرت وباراك

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي المنصرف إيهود أولمرت هاجم اليوم الأحد وزير دفاعه إيهود باراك متهما إياه بتفويت فرص كثيرة على إسرائيل بسبب دعوته لمواصلة الحوار مع مصر من أجل التهدئة في قطاع غزة.
 
جاء ذلك أثناء الجلسة الأسبوعية للحكومة الإسرائيلية حيث كان الموقف الأمني بشأن غزة على رأس جدول أعمالها وأجريت المناقشات في ضوء تقرير من الأجهزة الأمنية والجيش.
 
وقال مدير مكتب الجزيرة في القدس وليد العمري إن أولمرت اتهم باراك بتفويت فرص كثيرة على إسرائيل، وأكد أنه لن يقبل باستئناف الحوار لإبرام صفقة تبادل الأسرى قبل أن يكون هناك تقدم حقيقي في مسألة الإفراج عن الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط.
 
وأشار إلى أن أولمرت قاطع حديث رئيس الاستخبارات أثناء تقديمه تقريره الأمني وأكد أن ترتيبات إنهاء الحرب على غزة تراجعت كثيرا.
 
وأوضح أن الجدل يدور حاليا داخل الحكومة الإسرائيلية ويسير على مستويين أولهما كيفية التعامل مع استمرار إطلاق الصواريخ والآخر بشأن صفقة تبادل الأسرى التي تبدو اليوم أبعد مما كانت عليه من قبل.
 
وأشار مدير مكتب الجزيرة إلى أن مظاهرتين نظمتا اليوم أمام مجلس الوزراء إحداهما تعارض الإفراج عن أي فلسطيني مقابل شاليط، بينما نظم الأخرى ذوو شاليط وأنصارهم وتطالب بإبرام أي صفقة تبادل للأسرى وفق ما تم التوصل إليه حتى الآن.
المصدر : الجزيرة + وكالات