البشير يصل دارفور وسط استقبال شعبي كبير
آخر تحديث: 2009/3/8 الساعة 14:08 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/8 الساعة 14:08 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/12 هـ

البشير يصل دارفور وسط استقبال شعبي كبير

الرئيس السوداني يرتدي زيا تقليديا أثناء استقباله وفودا مؤيدة من جنوبي السودان (الفرنسية)

وصل الرئيس السوداني عمر البشير إلى ولاية شمال دارفور في زيارة هي الأولى منذ صدور مذكرة المحكمة الجنائية الدولية بتوقيفه وطرد 13 منظمة إغاثة من الإقليم، وذلك بعد توجيهه انتقادات حادة للمحكمة واتهامه الغرب بمحاولة إعادة استعمار السودان.

ورحب والي شمال دارفور عثمان محمد يوسف كبر بالزيارة قائلا إنّ جماهير القرى والضواحي احتشدت في الفاشر لتأييد البشير وشجب المحكمة، فيما أعلن مصطفى عثمان إسماعيل مستشار الرئيس أن البشير سيوقع خلال الزيارة على عقد لشق أكبر طريق رئيسي في الإقليم.

من ناحيتها رفضت حركة تحرير السودان -قيادة الوحدة- هذه الزيارة، ووصف محجوب حسيْن الناطق باسم الحركة زيارة البشير بأنّها تسول لطلب الغفران من الشعب هناك ودعا البشير للاعتذار علناً لمواطني دارفور.

وكان البشير تحدى السبت نداءات لاعتقاله بتهمة ارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور وذلك أمام حشود من المؤيدين بالعاصمة الخرطوم في اليوم الرابع من المظاهرات التي اندلعت بعد صدور قرار المحكمة الجنائية الدولية.
 
ودافع عن قراره بطرد ممثلي 13 من منظمات الإغاثة الأجنبية فضلا عن ثلاث منظمات محلية حيث اتهمهم بنقل معلومات إلى ممثلي الادعاء بالمحكمة، كما وصفهم بأنهم لصوص يستولون على 99% من أموال المساعدات ولا ينفقون إلا واحدا بالمائة فقط.

لقاء تضامني
وجاءت تصريحات البشير أثناء لقاء تضامني نظمته وفود من ولايات جنوب السودان، لكن ذلك تزامن مع نداءات من الحزب الحاكم في جنوب السودان الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي، لحكومة الخرطوم بالتراجع عن قرارها بطرد منظمات الإغاثة.

ونقلت رويترز عن يين ماثيو المتحدث باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان أن طرد منظمات الإغاثة سيكون له تأثير مدمر على عشرات الآلاف من النازحين من دارفور.

لكن مستشار الرئيس السوداني أكد من جانبه أن الخرطوم لديها وثائق تؤكد ضلوع هذه المنظمات في تخريب وتهديد الأمن القومي السوداني، موضحا أن المنظمات -التي طردت وعددها 13 منظمة- هي من بين 118 منظمة لا تزال تعمل بكل حرية وشفافية في السودان.

عمرو موسى زار السودان والتقى البشير (الفرنسية) 
جهود عربية
من جهة أخرى قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى -عقب مباحثات أجراها في الخرطوم مع الرئيس البشير- إن هناك جهودا دبلوماسية تقودها الجامعة، لتدارك تداعيات قرار المحكمة الجنائية الدولية.

يأتي ذلك في حين قال وزير الدولة بالخارجية السودانية علي كرتي إن بلاده ترفض دعوة مصر لعقد مؤتمر دولي بشأن الأزمة بين السودان والمحكمة الجنائية، وقال إن مثل هذا المؤتمر يعني تدويل قضية السودان وقضية دارفور.

وكانت مصر دعت على لسان وزير خارجيتها أحمد أبو الغيط إلى عقد مؤتمر دولي لبحث التحديات التي يتعرض لها السودان، في حين أكد متحدث باسم الخارجية المصرية أن موقف القاهرة يؤكد أن أي حوار من هذا القبيل ينبغي أن تشارك فيه الحكومة السودانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات