رجال أمن قرب السفارة الإسرائيلية في عمان (الجزيرة نت)
محمد النجار-عمان
اتهم المدعي العام لمحكمة أمن الدولة الأردنية مواطنين أردنيين اثنين بالتخطيط لقتل رجل أعمال إسرائيلي يملك مصنعا في شمال المملكة، وذلك أثناء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.
 
ووجه المدعي العام للمحكمة القاضي حسان العودات أمس الأربعاء تهما لكل من لؤي محمد شحادة ومحمد محمود عودة الله، وهما من سكان مدينة إربد (80 كلم شمال عمان)، بالتخطيط لقتل رجل أعمال يهودي يملك "مصنعا مؤهلا" في منطقة كفر يوبا مطلع شهر يناير/كانون ثاني الماضي.
 
والمصانع المؤهلة في الأردن هي مصانع أنشئت بموجب اتفاقية الكويز التي أبرمها الأردن مع كل من الولايات المتحدة وإسرائيل عام 1997، وتقضي بإنشاء مصانع في الأردن تحوي نسبة من المواد الأولية ذات المنشأ الإسرائيلي وتحظى بإعفاءات كبيرة لدى تصديرها للأسواق الأميركية.
 
ووجه المدعي العام في لائحة الاتهام التي حصلت الجزيرة نت على نسخة منها تهمتي المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية وحيازة سلاح أوتوماتيكي بقصد استخدامه استخداما غير مشروع.
 
وقالت اللائحة إن المتهمين -وهما في منتصف العقد الرابع من العمر- عزما على الجهاد منذ سنوات وإنهما اشتريا سلاحين رشاشين نوع كلاشينكوف لتنفيذ غاياتهما.
 
وبحسب اللائحة فإن المتهم عودة الله كان غادر عام 2003 إلى سوريا لمحاولة الدخول للعراق لقتال الجيش الأميركي هناك، وعندما لم يتمكن من ذلك عاد للأردن.
 
وأضافت أن المتهم نفسه عرض على المتهم الأول خلال أحداث مخيم نهر البارد في لبنان عام 2007 التوجه للقتال هناك.
 
كما أن المتهمين عزما على القتال ضد اليهود في الأردن وأنهما قاما برصد الحدود الأردنية مع فلسطين المحتلة في شمال المملكة وعايناها بغية محاولة تنفيذ عمليات هناك.
 
وبينت أن المتهمين تمكنا من جمع معلومات أفادت بوجود شخص يهودي يملك مصنعا في منطقة إربد، حيث قاما بمعاينة المصنع وحاولا قتل مدير المصنع في الثالث من يناير/كانون الثاني 2009 قبل أن يعتقلهم جهاز المخابرات العامة بعد هذه المحاولة بثلاثة أيام.
 
ولم تحدد محكمة أمن الدولة موعدا للبدء بمحاكمة الشابين. ومنذ توقيع معاهدة السلام بين الأردن وإسرائيل عام 1994 تم اعتقال العديد من الشبان الأردنيين الذين اتهموا بالتخطيط لاستهداف السفارة الإسرائيلية ورجال أعمال ودبلوماسيين إسرائيليين في المملكة.

المصدر : الجزيرة