مؤتمر الشعب العام يختتم أعماله بإدماج بعض الوزارات (الجزيرة-أرشيف) 

عين مؤتمر الشعب العام في ليبيا (البرلمان) رئيس المخابرات موسى كوسا أكثر المسؤولين نفوذا في البلاد بعد الزعيم الليبي معمر القذافي وزيرا للخارجية، في تعديل وزاري أعلن مساء أمس الأربعاء.
 
وقال بيان رسمي إن كوسا "كان له دور مهم في مكافحة المنشقين في الخارج وفي مواجهة مع الغرب استمرت نحو ثلاثة عقود وسيخلف محمد عبد الرحمن شلقم".
 
وأبقى المؤتمر على المحمودي رئيسا للوزراء للعام الثالث على التوالى، بينما تم التجديد لوزير الداخلية اللواء عبدالفتاح يونس العبيدى، كما أعيد تعيين أمين العدل (وزير) مصطفى عبدالجليل.
 
وألغيت مناصب أخرى أو أدمجت لتقليص البيروقراطية ولم تظهر في التشكيلة الجديدة لجنة للإعلام والثقافة (وزارة)، ويتردد انه سيتم الاستعاضة عنها بإنشاء هيئة عامة.
 
كما ألغيت وزارة  الصناعة وضمت إلى الاقتصاد والتجارة، وكذلك لم تظهر في التشكيلة وزارة للكهرباء والمياه والغاز، بينما أنشئت لجنة للمرافق وشغل أمانتها معتوق محمد معتوق.

دمج
ودمجت وزارة التعليم ووزارة التعليم العالي في واحدة تولاها عبد الكبير الفاخرى الذي يدخل الحكومة لأول مرة. وكذلك دمج الاقتصاد والتجارة والصناعة في لجنة (وزارة) واحدة شغلها محمد الحويج الذي كان وزيرا للتخطيط في التشكيلة السابقة.
 
ويرأس الحويج مجلس إدارة هيئة الاستثمار الليبية التي تدير صندوقا للثروة السيادية لليبيا العضو في منظمة أوبك قيمته 69 مليار دولار.
 
واحتفظ إبراهيم الشريف بمنصبه في الشؤون الاجتماعية، ومصطفى عبد الجليل في العدل، وأبو بكر المبروك المنصوري في الزراعة والثروة الحيوانية.
 
 خطة القذافي لتوزيع ثروة النفط أصبحت  مؤجلة (الفرنسية-أرشيف)
من جهة اخرى اختير أمين جديد لمؤتمر الشعب العام هو أمبارك عبد الله الشامخ، الذي كان أمينا مساعدا للجنة الشعبية العامة (مجلس الوزارء).
 
ويخلف الشامخ في هذا المنصب مفتاح محمد كعيبة، وتم تعيين 12 عضوا في أمانة المؤتمر لمختلف الشؤون الخارجية والداخلية والتنظيمية.

تأجيل
وتم التصويت لصالح تأجيل خطة القذافي بحل الحكومة وتوزيع أموال النفط مباشرة على الشعب.

وصوت 64 مؤتمرا شعبيا أساسيا فقط من أصل 468 لصالح خطة القذافي لتوزيع المال الآن، في حين وافق عليها من حيث المبدأ 251 مؤتمرا لكن مع إرجاء عملية التوزيع المباشر إلى حين استكمال الإجراءات الخاصة به.
 
وأعلنت نتائج التصويت في اجتماع لمؤتمر الشعب العام في مدينة سرت مسقط رأس القذافي.
 
وقال المؤتمر فى بيان ختامى لأعماله السنوية التي انتهت الليلة الماضية إنه ستتم مراجعة المستفيدين فى السابق من الثروة والتأكد منهم، وذلك في عملية دراسة كيفية توزيع الثروة.

المصدر : وكالات