ليبيا ترجئ خطة توزيع عائدات النفط وتعديل وزاري وشيك
آخر تحديث: 2009/3/5 الساعة 00:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/5 الساعة 00:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/9 هـ

ليبيا ترجئ خطة توزيع عائدات النفط وتعديل وزاري وشيك

القذافي يعتقد أن حل الوزارات وتوزيع عائدات النفط هو العلاج الأمثل للفساد (الفرنسية-أرشيف)

أفادت وكالة الجماهيرية للأنباء (أوج) أن الأجهزة التشريعية والتنفيذية العليا في ليبيا صوتت الثلاثاء لصالح تأجيل خطة الزعيم الليبي معمر القذافي بحل الحكومة وتوزيع أموال النفط مباشرة على الشعب.
 
ويجادل القذافي بأن جذور الفساد في الحكومة من العمق بحيث لا يمكن تخليص ليبيا منها إلا عن طريق حل الأمانات (الوزارات) وتوزيع عائدات النفط (نحو 32 مليار دولار هذا العام) مباشرة على الناس.
 
وبحسب تقديرات حكومية بحثتها المؤتمرات الشعبية الأساسية قد يحصل مليون من أشد المواطنين فقرا على ما يصل إلى 30 ألف دينار (22990 دولارا) سنويا لكل منهم في حالة اعتماد الخطة الأصلية، وقد يحصل نحو نصف مليون من الليبيين الأكثر ثراء على 1288 دينارا لكل منهم. ويبلغ عدد سكان البلاد خمسة ملايين نسمة.
 
وصوت 64 مؤتمرا شعبيا أساسيا فقط من أصل 468 لصالح خطة القذافي لتوزيع المال الآن في حين وافق عليها من حيث المبدأ 251 مؤتمرا لكن مع إرجاء عملية التوزيع المباشر إلى حين استكمال الإجراءات الخاصة به.
 
وأعلنت نتائج التصويت خلال اجتماع لمؤتمر الشعب العام في مدينة سرت مسقط رأس القذافي.
 
ويصوغ مؤتمر الشعب العام (البرلمان) وثيقة تعبر عن القرارات النهائية للمؤتمرات الشعبية الأساسية قبل اختتام اجتماعه. ولم يتضح ما إذا كان القذافي سيلقي خطابا أمام الاجتماع لتوصيل رسالته كما جرت العادة به أم لا.
 
ومن شأن اقتراع بأغلبية الأصوات في نهاية الاجتماع أن يحول دون توزيع أموال النفط لعدة شهور على الأقل، وسيمنح هذا مختلف الكتل فرصة للتوصل إلى توافق آراء من المرجح أن يكبح تحمس القذافي إلى ردم فجوة الثروة بين الأغلبية الفقيرة نسبيا والمقربين منه الذين يرى كثير من الليبيين أنهم يحتكرون السلطة والمال.
 
والمؤتمرات الشعبية الأساسية هي الأجهزة التشريعية العليا التي تقترع على القوانين وسياسة الحكومة لكن من الناحية العملية يبت العقيد القذافي في السياسات الرئيسية.
 
وكتب معارضون ليبيون في تعليقات نشرتها مواقع على شبكة الإنترنت أنه حتى إذا وافقت المؤتمرات الشعبية على خطة القذافي فإنها لن تنجح لأن فساد الحكومة سيحول دائما دون التوزيع العادل لثروة البلاد من النفط.
 
وقالوا إن ضررا فادحا سيلحق بالتنمية الاجتماعية في ليبيا إذا جرى حل الحكومة لأنه في غياب حكومة مركزية ستسوء إدارة البنية التحتية وخدمات الصحة والتعليم حتى لو توفر المال لدى الناس.
 
الأنباء ذكرت أن شلقم سيكلف بالعمل مندوبا لليبيا لدى الأمم المتحدة (الفرنسية-أرشيف)
تعديل وزاري
على صعيد آخر ذكرت قناة الفضائية الليبية اليوم الأربعاء أن مؤتمر الشعب العام (البرلمان) سيتخذ قرارا بتعديل الحكومة الليبية في جلسته الختامية.
 
وقالت القناة التي تمتلكها شركة الغد الإعلامية المقربة من سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي، إن التعديل سيشمل وزارة الخارجية التي كانت في عهدة عبد الرحمن شلقم.
 
وأوضحت أن المؤتمر سيعين موسى كوسا، رئيس جهاز الأمن الخارجي وزيرا للخارجية بدلا من عبد الرحمن شلقم الذي سيكلف بالعمل مندوبا لليبيا لدى الأمم المتحدة.
 
وأشارت القناة إلى أن المؤتمر المنعقد هذه الأيام بمدينة سرت سيجري تعديلا في عدد من الوزارات الأخرى ويعين وزراء لها، من بينها الصحة والتخطيط والتدريب والتشغيل.
المصدر : وكالات