مؤسسة القذافي سيرت أكثر من 120 سيارة مساعدات مع القافلة التي يقودها غالوي (الفرنسية-أرشيف)

تصل قافلة شريان الحياة التي يقودها البرلماني البريطاني جورج غالوي الليلة إلى الحدود الليبية المصرية لتدخل غدا في الأراضي المصرية لتكمل طريقها إلى قطاع غزة، حيث تحمل مساعدات إنسانية ودوائية للفلسطينيين بعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الذي استمر أكثر من ثلاثة أسابيع.

وقالت مصادر في القافلة للجزيرة نت، إنه جرى تبديل اسم القافلة، لتصبح "سعاد فيفا فلسطينا" أي (سعاد تحيا فلسطين) وذلك بعد وفاة إحدى الصحفيات الليبيات وتدعى سعاد في حادث سير، أثناء مشاركتها في القافلة.

وأوضحت مصادر مشاركة في القافلة للجزيرة نت أن القافلة التي انطلقت من بريطانيا في الرابع عشر من الشهر الماضي، وهي تضم نحو مائة سيارة وشاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية وسيارات إسعاف، قد أصبحت تضم نحو ثلاثمائة سيارة وشاحنة، بعد أن قدمت مؤسسة معمر القذافي للأعمال الخيرية برئاسة سيف القذافي أكثر من 120 شاحنة محملة بمساعدات إنسانية ودوائية وسيارات إسعاف.

وكما حدث في دول المغرب العربي التي مرت بها القافلة في طريقها إلى غزة، فقد لقيت ترحيبا كبيرا في ليبيا على المستويين الرسمي والشعبي.

وكانت القافلة هي السبب ولأول مرة منذ 15 عاما في فتح مؤقت للحدود بين المغرب والجزائر، قبل أن تواصل القافلة مسيرتها باتجاه تونس.

ووفقا لمنظمي القافلة فإنهم حصلوا على تطمينات من السلطات المصرية بالسماح لهم بالعبور.

وكان غالوي قد وصف إسرائيل أثناء رحلة القافلة بالدولة العنصرية "التي يجب التعامل معها بتلك الصفة" متهما إياها بعدم احترام القانون الإنساني الدولي، وأنها ليس لها الحق في معاقبة الشعب الفلسطيني بسبب اختياراته السياسية.

ويرافق القافلة 150 بريطانيا، يهدفون إلى تقديم المساعدات الإنسانية إلى أهل غزة، ومن المقرر أن تنتهي الرحلة في التاسع من الشهر الجاري، بعد أن تكون قد أمضت نحو 24 يوما في طريقها من بريطانيا إلى غزة.

المصدر : الجزيرة