ديوان رئيس الحكومة رجح ترحيل ملف الأسرى من أولمرت إلى نتنياهو (رويترز)

قال ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إن مبعوث أولمرت لشؤون الأسرى والمعتقلين عوفر ديكيل غادر إسرائيل نهاية الأسبوع للسعي مرّةً أُخرى إلى إبرام صفقة لتبادل الأسرى مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

لكن الديوان لم يذكر هل سافر ديكيل إلى مصر أم إلى جهة أخرى. وقالت مصادر إسرائيلية إن ديكيل ورئيس المخابرات المصرية عمر سليمان يسعيان إلى إقناع قادة حركة حماس بتليين موقفهم من قائمة الأسرى، وإعداد قائمة جديدة لا تشمل أسماء الأسرى الذين تحفظت إسرائيل على إطلاق سراحهم.

يشار إلى أن أوفيد يزحاقيل رئيس ديوان أولمرت كان قد صرح في وقت سابق اليوم لإذاعة الجيش الإسرائيلي بأن الاتصالات تتواصل لإتمام صفقة التبادل. لكنه رجح أن "تبقى الأمور في انتظار الحكومة الجديدة" التي يتوقع أن تؤدي اليمين الدستورية يوم 31 مارس/آذار الجاري، حسبما أفاده ناطق باسم رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو.

وسط هذه الأجواء عقدت الحكومة الإسرائيلية آخر جلسة لها برئاسة إيهود أولمرت رئيس الوزراء المنصرف, وبحثت خلالها تقريرا أوليا للجنة الوزارية التي شُكلت لفرض قيود على أسرى حركة حماس ردًّا على فشل صفقة تبادل الأسرى وعدم السماح للصليب الأحمر الدولي بزيارة الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط.

بيريز قال إن حكومة نتنياهو ستواصل ما بدأته حكومة أولمرت بمفاوضات السلام (رويترز)
وقال وزير العدل الإسرائيلي دانيال فريدمان إن القيود التي ستُفرض على الأسرى الفلسطينيين "لن تتعارض مع القانون الدولي".
 
ومن بين القيود المقترحة منع الأسرى من مشاهدة التلفزيون والاستماع للراديو أو مطالعة الصحف ومنعهم من التعليم العالي.
 
بيريز يدافع
في غضون ذلك دافع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز عن حكومة نتنياهو اليمينية المتوقع إعلانها قريبا بعد ورود تحذيرات من طرف الاتحاد الأوروبي من مغبة عدم مواصلتها لجهود تحقيق السلام في المنطقة.

وقال للإذاعة الإسرائيلية العامة خلال زيارته لجمهورية التشيك إن الحكومة الجديدة "متمسكة بالقرارات السابقة وستكون هناك استمرارية واستئناف لمفاوضات السلام".

وكان كارل شوارزنبيرغ وزير خارجية التشيك التي تتولى حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي قد حذر أمس من أن العلاقات بين إسرائيل والاتحاد "ستتسم بالصعوبة" إذا لم تلتزم حكومة نتنياهو بحل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية.

وقال  شوارزنبيرغ إن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي الـ27 سيبحثون في اجتماعاتهم المقبلة "عواقب" تنصل الحكومة الإسرائيلية الجديدة من هذا الالتزام.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية