قطر وسوريا تركزان على التضامن والقذافي يفاجئ الجميع
آخر تحديث: 2009/3/30 الساعة 14:32 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/30 الساعة 14:32 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/4 هـ

قطر وسوريا تركزان على التضامن والقذافي يفاجئ الجميع

الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني يعلن افتتاح أعمال القمة (الجزيرة)

أكدت قطر وسوريا في افتتاح القمة الحادية والعشرين في الدوحة ضرورة تحقيق التضامن العربي على أساس أن تكون هناك إدارة للخلاف النابع من تباين وجهات النظر، قبل أن يفاجئ الرئيس الليبي المؤتمرين بتوجيه دعوة مباشرة للملك السعودي لتبادل الزيارات في تعبير عن نيته لإنهاء الخلاف القائم بين البلدين.

وبدأت الجلسة الأولى للقمة بكلمة للرئيس السوري بشار الأسد بصفته رئيسا للقمة السابقة شدد فيها على تحقيق التضامن العربي لمواجهة التحديات التي يواجهها العالم العربي بما فيها تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية.

ولفت الأسد إلى ما تحقق في مصالحات عربية منذ قمة الكويت الاقتصادية وإلى ما قبل انعقاد قمة الدوحة، في إشارة إلى اللقاءات الأخيرة التي استضافتها الرياض بمشاركة الرئيس الأسد والرئيس المصري حسني مبارك.

وكان لافتا في كلمة الأسد تركيزه على ضرورة اتخاذ موقف حاسم من قضية مذكرة الاعتقال الصادرة من المحكمة الجنائية الدولية بحق الرئيس السوداني عمر البشير واعتبارها أمرا غير مقبول كونها تشكل تهديدا خطيرا لأمن العالم العربي برمته وشكلا من أشكال الاستعمار الجديد الساعي للسيطرة على ثروات الدول العربية.

كلمة قطر
وفي ختام كلمته، سلم الرئيس السوري القمة إلى أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الذي شدد في بداية كلمته على المخاطر الناجمة عما أسماه عجز المؤسسات الدولية والأنظمة التي كان مأمولا منها العمل على إيجاد حلول للأزمة العالمية، محذرا من أن تداعياتها ستترك آثارا سلبية على العالم العربي سياسيا واقتصاديا واجتماعيا.
 
ولفت إلى أن من أهم وأخطر هذه التداعيات هي فقدان الثقة بالنفس والآخر، داعيا العرب إلى المشاركة في إيجاد الحلول، ومنوها بالتغييرات الدولية المتمثلة بإدارة جديدة ومختلفة في الولايات المتحدة وصعود اليمين الإسرائيلي المتطرف إلى سدة الحكم في إسرائيل وما لهذين المتغيرين من تأثيرات على العالم العربي.
وشدد أمير قطر على ضرورة تحقيق التضامن العربي على أساس إيجاد آلية لإدارة الخلافات الناجمة عن تباين المواقف دون أن يفسد ذلك علاقة الود المفترض أن تقوم بين الدول العربية، مؤكدا أهمية التجمع العربي في عصر التكتلات التي تنشأ في مخلف أنحاء العالم.
 
مفاجأة القذافي
القذافي يوجه خطابه للملك عبد العزيز (الجزيرة)
وبينما كان أمير قطر يختم كلمته، فوجئ الجميع بالزعيم الليبي معمر القذافي وهو يبادر بالحديث موجها خطابه للملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز في عبارة عكست اعتذاره عما بدر منه من اتهامات في قمة شرم الشيخ في مصر عام 2003.

وقال القذافي إنه مستعد لزيارة الرياض للقاء الملك عبد الله، ودعا الأخير لزيارة طرابلس مما فهم على أنه توجه من الزعيم الليبي لإنهاء الخلاف القائم بين طرابلس والرياض.

وكان موفد الجزيرة إلى مقر المؤتمر إبراهيم صابر أشار في وقت سابق إلى وجود محاولات لجمع الرئيس الليبي والملك السعودي في إطار الجهود المبذولة تنقية الأجواء العربية.
 
الأمن الأقليمي
بعد ذلك، قام الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بطرح المواضيع الرئيسية التي أقرها مجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية لطرحها على القمة والتي تناولت الملف السوداني وقضية المصالحة العربية وعملية السلام في الشرق الأوسط.
 
وبخصوص مذكرة التوقيف الصادرة بحق الرئيس عمر البشير، قال موسى إنه تم رفع توصيات للقادة العرب لاتخاذ موقف حاسم وواضح من هذه القضية عبر المطالبة بوقفها وإلغائها وليس مجرد تأجيلها لمدة عام.
 
كما أشار موسى إلى مقترحات أخرى تختص بإقامة حوار عربي يمهد لحوار عربي دولي لإقامة نظام جامع في مجال التعاون النووي شرطه الأساسي التخلي عن أي أنشطة ذات صفة عسكرية وعدم السماح لإسرائيل بالانضمام إلى هذا النظام دون قبولها للشرط الأساسي.
 
وشدد الأمين العام على ضرورة البحث في إيجاد آلية للأمن القومي العربي يحمي المنطقة من سباق التسلح وقادر على مواجهة الصعوبات والتحديات التي يواجهها العالم العربي.
المصدر : الجزيرة + وكالات