قتلى في عنف بالعراق والأمن يسيطر على منطقة الفضل
آخر تحديث: 2009/3/30 الساعة 23:52 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/30 الساعة 23:52 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/4 هـ

قتلى في عنف بالعراق والأمن يسيطر على منطقة الفضل

القوات العراقية أعلنت سيطرتها على منطقة الفضل بوسط بغداد (رويترز)

قتل ثلاثة عراقيين وأصيب ثمانية آخرون في هجومين, بعد يوم من سيطرة القوات الأمنية على منطقة الفضل بوسط بغداد عقب اشتباكات مع قوات مجالس الصحوة.
 
وقالت الشرطة إن ضابط مخابرات بوزارة الداخلية وأحد المارة قتلا وأصيب ثمانية آخرون في انفجار سيارة الضابط بحي الأعظمية بشمال بغداد.
 
وفي الموصل قتل مسلحون مجهولون بسيارة مسرعة زعيم الحزب الإسلامي بالمدينة عبد الله السبعاوي.
 
من جهة أخرى قال المتحدث الرسمي باسم خطة أمن بغداد اللواء قاسم عطا إن قواته تسيطر على الوضع الأمني بمنطقة الفضل بعد المواجهات التي حدثت أمس مع من وصفها بالعصابات الإجرامية خلفت أربعة قتلى وجرح أكثر من 20 آخرين.
 
ولفت عطا إلى أن قيادة عمليات بغداد قامت بتوزيع مناشير على أهالي المنطقة تحثهم على تسليم الأسلحة المتوسطة والثقيلة للقوات الحكومية.
 
مواجهات عنيفة
وكانت المواجهات المسلحة اندلعت بين القوات الحكومية ومسلحين من قوات الصحوات أمس, وسط انتشار مكثف للقوات الأمنية وتحليق مروحيات في المنطقة. ونشبت المواجهات على خلفية اعتقال قوات أمنية حكومية قائد قوات الصحوات بالمنطقة عادل المشهداني تنفيذا لمذكرة قضائية.
 
وحسب متحدث عسكري أميركي فإن المشهداني اعتقل للاشتباه في جرائم بينها الابتزاز وزرع قنابل قتلت جنودا عراقيين وقيادة خلية لتصنيع القنابل وترحيل مدنيين. أما القوات العراقية فقالت إن المشهداني مطلوب للاشتباه في قيادته جناحا عسكريا لتنظيم منبثق عن حزب البعث المحظور.
 
وعدت مجالس الصحوة في ذروتها مائة ألف شخص، كثير منهم من العشائر السنية انخرطوا في جماعات قاتلت القوات الأميركية قبل أن ينضموا إليها في محاربة القاعدة عام 2006 ويلعبوا دورا رئيسيا في تقليص قوة التنظيم.
المصدر : وكالات