مشهد الدمار بمدينة الدار البيضاء إثر تفجيرات 2003 (الفرنسية-أرشيف)

أدانت محكمة استئناف مغربية مغربيا كان قد حكم عليه بالسجن 13 سنة في تفجيرات قطارات مدريد عام 2004 بالسجن عشر سنوات لضلوعه في تفجيرات الدار البيضاء عام 2003، وذلك بعدما برأته محكمة أخرى في نفس القضية.

وجاء قرار المحكمة ضد حسن الحسكي (41 عاما)، بعد أن أدانته بتهمة تشكيل "عصابة إجرامية من أجل الإعداد وارتكاب أعمال إرهابية تهدف إلى المس بالنظام العام"، في إشارة إلى تفجيرات الدار البيضاء التي أسفرت عن مقتل 45 شخصا، منهم 11 انتحاريا نفذوا العملية.

وكانت محكمة أدنى درجة قد برأت ساحة الحسكي منذ نحو شهر في نفس القضية، وطالبت النيابة العامة في وقت سابق بسجنه 20 عاما.

وقال دفاع الحسكي إن الأخير سيقضي عقوبة السنوات العشر بالمغرب ليسلم بعد ذلك إلى إسبانيا لكي يكمل عقوبته في السجون الإسبانية.

يذكر أن السلطات الإسبانية كانت قد سلمت الحسكي إلى نظيرتها المغربية في سبتمبر/أيلول الماضي ليقضي فترة تصل إلى ستة أشهر قابلة للتمديد من أجل محاكمته في المغرب بتهمة التورط في تفجيرات الدار البيضاء.

يشار إلى أن الحسكي كان قد نشر رسالة في وسائل الإعلام المغربية تحدث فيها عن ظروف اعتقاله في إسبانيا، وقال إنه تعرض للتعذيب والحط من شأنه، كما حرم من أبسط حقوقه.

المصدر : رويترز