كتائب خاصة لحركة الشباب المجاهدين (الجزيرة نت)

عبد الرحمن سهل-كيسمايو
                       
أفاد شهود عيان للجزيرة نت بأن حركة الشباب المجاهدين في الصومال ألقت القبض أمس الأربعاء على خمسة معلمين كينيين في قرية بلد حاوو بمحافظة جدو الواقعة على الحدود الصومالية الكينية.
 
فقد أوقفت القوات الأمنية التابعة لحركة الشباب في البلدة المعلمين الكينيين بعد وصولهم إليها قادمين من مدينة منطيري الكينية المجاورة، وقال المواطن سنطيري للجزيرة نت إن المعلمين الخمسة دخلوا إلى المدينة وبدؤوا التسوق فيها بدون علم الإدارة الإسلامية المكونة من حركة الشباب المجاهدين والحزب الإسلامي.
 
وأكد الشيخ عبد الرشيد أحد القيادات الإسلامية في البلدة وقوع الحادثة، مشيرا في اتصال مع الجزيرة نت إلى أن المعلمين الكينيين دخلوا في البلدة بدون علم الإدارة الإسلامية، وقال "لقد تم إلقاء القبض عليهم من قبل القوات الأمنية، وهم موجودون في أحد البيوت داخل البلدة".
 
وأضاف "لا يسمح لأي صومالي بالدخول في الأراضي الكينية، لأسباب غير معروفة، ومع ذلك يريدون الدخول في الصومال كيفما شاؤوا ومتى شاؤوا".
 
وأفادت مصادر مطلعة الجزيرة نت عن وجود اتصالات غير مباشرة بين السلطات الكينية والإدارة الإسلامية في بلدة بلد حاوو حول ظروف اعتقال الكينيين الخمسة وإطلاق سراحهم.

حركة الشباب أصدرت قرارات بتنظيم شراء القات في بيدوا (الجزيرة نت)
اعتقالات

من جهة أخرى اعتقلت القوات الأمنية التابعة لحركة الشباب المجاهدين 50 شخصا في مدينة بيدوا المقر السابق للبرلمان بعد تنظيمهم مظاهرات معادية لها ردا على قرار الحركة بتنظيم شراء القات داخل المدينة.
 
وردد المتظاهرون شعارات وهتافات معادية للحركة، فيما أطلقت قوات الحركة الرصاص في الهواء لتفريق المتظاهرين مما أدى لإصابة أحدهم حسبما أفاد به شهود عيان.
 
ويشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يتظاهر فيها سكان مدينة بيدوا ضد حركة الشباب تعبيرا عن رفضهم قراراتها ذات الصلة بتنظيم شراء القات وليس وقفه، غير أن الحركة اتهمت المشاركين في المظاهرة بأنهم من أنصار الحكومة الانتقالية.

المصدر : الجزيرة