رئيس الوزراء الصومالي يدين الهجوم على وزير الداخلية
آخر تحديث: 2009/3/27 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/27 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/1 هـ

رئيس الوزراء الصومالي يدين الهجوم على وزير الداخلية

وزير الداخلية: نعلم من هي الأطراف التي تقف وراء الانفجار (الجزيرة نت)

جبريل يوسف علي-مقديشو
 
أدان رئيس الوزراء الصومالي عبد الرشيد شرماركي الهجوم الذي استهدف وزير الداخلية عبد القادر علي عمر صباح اليوم في العاصمة مقديشو وقتل فيه اثنان من حرسه الشخصي وأصيب آخر.

وشدد شرماركي خلال مؤتمر صحفي في مقديشو على أن "من يرقبون الوصول إلى مصالحهم عبر التفجيرات ليسوا على طريق يؤدي إلى تحقيق أهدافهم"، ودعا المعارضة المسلحة إلى المصالحة وترك أسلوب العنف.

من جهته قال علي عمر في تصريح للجزيرة نت إن الحكومة تعلم من هي الأطراف التي تقف وراء الهجوم، وأضاف أن "من يعارض مشروع السلام يريد تخويفنا وهو يقف وراء الانفجار".

وشدد على خيار حكومته "بالسير على طريق السلام وإعادة النازحين وتحسين حياة الناس الأمنية والمعيشية"، وقال إن مثل هذا الانفجار "لن يوقف مشروع المصالحة للمحاكم والحكومة".

وكان وزير الداخلية قد أكد في مؤتمر صحفي عقده بمقديشو عقب الحادث وإلى جانبه مسؤول العمليات في المحاكم الإسلامية عبد الرحيم عيسى عدو، أنه لم يصب بأي أذى سوى إصابة طفيفة في أحد أصابع قدمه.
نفي
ومن جهتها نفت حركة الشباب المجاهدين أن تكون لها أي علاقة بالهجوم، كما نفت علمها به وبملابساته.

ووصف وزير الإعلام الصومالي فرحان علي محمود الانفجار الذي وقع بحي بارأوباح جنوب مقديشو بأنه "دليل على معاداة السلام والاستقرار في الصومال وبالتحديد عمليات إعادة الأمن التي تقوم بها الدولة في الأيام الأخيرة".

وبدورها وصفت هيئة علماء الصومال الحادث بأنه عمل إجرامي بكل المقاييس، وطالبت بملاحقة منفذيه ومعاقبتهم حسب الشريعة الإسلامية.

وقال رئيس الهيئة شيخ بشير أحمد صلاد للجزيرة نت إن العملية يراد منها "ضرب الجهود الأمنية للوزير وضرب مصالح الأمة والشريعة الإسلامية، إضافة إلى أنها ضربة للمقاومة والجهاد في الصومال لكون الوزير يعد رمزا للمقاومة والجهاد".

يشار إلى أن وزير الداخلية الصومالي هو رئيس المحاكم الإسلامية في الداخل أيضا، كما أنه يعتبر القائد العام لقوات المحاكم ويتمتع بنفوذ كبير داخلها.
المصدر : الجزيرة