الآلاف يشيعون كمال مدحت ورفاقه في بيروت
آخر تحديث: 2009/3/26 الساعة 03:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/26 الساعة 03:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/30 هـ

الآلاف يشيعون كمال مدحت ورفاقه في بيروت

 فلسطينيون بالآلاف شاركوا في وداع اللواء كمال في بيروت (الفرنسية)

شارك الآلاف من نشطاء الفصائل الفلسطينية بلبنان في تشييع الرجل الثاني في منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان اللواء كمال مدحت، وثلاثة أشخاص آخرين اغتيلوا الاثنين الماضي.

ولفت نعوش مدحت ورفاقه بالعلم الفلسطيني، وحملت ثلاثة كيلو مترات في شوارع العاصمة بيروت انطلاقا من مسجد الإمام علي حيث أقيمت صلاة الجنازة وصولا إلى مقابر الشهداء الفلسطينيين.

وسارت عناصر من حراس منظمة التحرير أمام المشيعين الذين رددوا أغاني ثورية، وحمل البعض صورا للقتلى الأربعة، ولوح آخرون بأعلام حركة التحرير الفلسطيني (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
ولدى سير المشيعين من حي الطريق الجديد نثرت النساء حبات الأرز من شرفات منازلهن علامة على الحداد، بينما أطلق مسلحون النار بالهواء في الجنازة التي تقدمها ممثل منظمة التحرير في لبنان عباس زكي جنبا إلى جنب مع ممثل حماس أسامة حمدان.  

ممثلا حماس وفتح يدا بيد في مقدمة المشيعين (الفرنسية)
الوحدة
وعند الدفن، خاطب زكي المشيعين قائلا "إن الذين يقفون وراء الاغتيال يريدون تدمير الوحدة بين الفلسطينيين".
 
وأشار ممثل منظمة التحرير إلى جهود مدحت لإنهاء الخلاف ورأب الصدع.
  
وبالتزامن مع التشييع، عقدت قيادات مدينة صيدا وممثلون للفصائل الفلسطينية يتقدمهم ممثلوا فتح وحماس اجتماعا استثنائيا.

واستنكر المجتمعون الجريمة، ووصفوا الراحل بأنه رجل تهدئة، مشددين على تقريب وجهات النظر بين الفرقاء. كما أكدوا ضرورة تعالي الجميع لبنانيين وفلسطينيين فوق كل الخلافات والحساسيات، والوقوف بوجه كل محاولات زعزعة الاستقرار في لبنان والمخيمات.
 
وكان اللواء مدحت اغتيل الاثنين بانفجار قنبلة خارج مخيم المية ومية للاجئين الفلسطينيين جنوب لبنان، ومعه اثنان من حراسه الشخصيين.
المصدر : وكالات