إسرائيل ومصر تحتفلان بالذكرى الثلاثين للسلام
آخر تحديث: 2009/3/26 الساعة 05:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/26 الساعة 05:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/30 هـ

إسرائيل ومصر تحتفلان بالذكرى الثلاثين للسلام

من اليسار السادات وكارتر وبيغن قبل التوقيع منذ ثلاثين عاما (الفرنسية)

احتفلت القاهرة وتل أبيب وواشنطن الأربعاء بالذكرى السنوية الثلاثين لمعاهدة السلام المصرية الإسرائيلية، بكلمات تعترف بأن الوعود الكاملة للحدث الكبير في كامب ديفد لم تتحقق حتى الآن.
 
وفي مراسم احتفال بالجامعة العبرية بالقدس، قال ممثلون للأطراف الثلاثة إن على مصر وإسرائيل واجبا، يتمثل في التأكد من تحقيق حكمة ورؤية الرئيس المصري الراحل أنور السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن.
 
وقال سفير واشنطن لدى إسرائيل جيمس كننغهام "طوال الأعوام الثلاثين   الماضية حاولت كل إدارة أميركية البناء على معاهدة السلام الثنائية وتحقيق تسوية شاملة للصراع العربي الإسرائيلي".
 
من جهته شدد السفير المصري ياسر رضا على أن تحقيق سلام دائم بين إسرائيل وكل جيرانها العرب، يقتضي التوصل إلى حل عادل للفلسطينيين.
 
وتم توقيع المعاهدة بالسادس والعشرين من مارس/ آذار 1979، ووصفت وسائل الإعلام الإسرائيلية السنوات التي أعقبت المعاهدة بأنها "سلام فاتر" نجا من سلسلة من التحديات لكن لا توجد ضمانات بأن يستمر إلى الأبد.
 
وحثت صحيفة جيروزاليم بوست بمقال افتتاحي بعنوان (الذكرى الكئيبة) الرئيس المصري حسني مبارك على القيام بأول زيارة رسمية لإسرائيل، سيرا على خطا السادات الذي كسرت زيارته المفاجئة لإسرائيل عام 1979 حاجز ثلاثين عاما من الحرب.
المصدر : وكالات